أخبار وطنية، الرئيسية

إضراب أساتذة التعاقد يهدد التلاميذ بضياع الموسم الدراسي وجمعيات الآباء تستنكر

ـ صباح أكادير

أبدت جمعيات آباء التلاميذ استنكارها لتواصل إضراب الأساتذة المتعاقدين لستة أيام متتالية، واحتمال استمراره مدة أطول، خاصة في خضم تهديد الأساتذة بسنة بيضاء، احتجاجا على عدم تلبية وزارة التربية الوطنية مطالبهم، المتمثلة في إدماجهم في الوظيفة العمومية وإسقاط العمل بنظام التعاقد.

ويأتي هذا الإضراب في شهر مارس، الذي يعتبر “وسط” السنة الدراسية، وفيه يبدأ الاستعداد المبكر للتلاميذ لامتحانات نهاية السنة الدراسية، وهو ما أجج غضب عدة جمعيات لآباء التلاميذ، التي استنكرت وضعية قطاع التعليم العمومي الذي يعيش على وقع الإضرابات التي تخوضها فئات مختلفة، منها تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد التي تهدد أيضا بسنة بيضاء، وتنسيقية الأساتذة حملة الشواهد العليا، وهناك إضرابات أخرى مرتقبة للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية.

وصدرت عدة بيانات من مختلف جمعيات آباء وأولياء التلاميذ بربوع المغرب، تؤكد على حق أبنائها في التمدرس والتحصيل، منددة بإصرار الجهات الوصية على القطاع على تجاهل مطالب النقابات والتنسيقية الوطنية لأساتذة التعاقد، مما يضطرهم إلى خوض إضرابات متتالية يكون المتضرر فيها هو التلاميذ.

واعتذر العديد من “أساتذة التعاقد” لتلامذتهم عن عدم حضورهم إلى الأقسام طيلة هذا الأسبوع إلى حدود يوم السبت المقبل، من خلال صور على حجرات الدرس، كتبوا عليها عبارات تفيد الاعتذار، وترمي التهمة على الوزارة الوصية، من قبيل “نعتذر تلامذتنا وآباءنا ومدارسنا، فقد أجبرونا على التصعيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.