الرئيسية، حوادث

معطيات صادمة و أنباء متضاربة بشأن مقتل رجل سلطة داخل سيارته والشرطة تواصل التحقيق لكشف ملابسات الجريمة

 

صباح أكادير:

تضاربت الأنباء بشأن الجريمة التي إهتزت على وقعها مدينة العيون، صباح اليوم الإثنين، على مستوى حي 84 شرق العيون، بعد العثور على جثة قائد مقتول داخل سيارته.

وحسب ما تناقلته مصادر محلية وإعلامية، فإن الأمر يتعلق بقائد جماعة الحڭونية (92 كيلومتر شمال شرق العيون)، المسمى قيد حياته (ع . خ). يناهز عمره سبعين سنة.

وأوضح المصدر ذاته، أن أحد الحراس هو من أبلغ الجهات المعنية عن العثور على جثة الهالك، مشيرة إلى أن بعض الساكنة المحلية أزيز سمعت صوت الرصاص ليبلغوا كذلك الجهات المختصة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن القائد عثر عليه جثة هامدة مُخضبا بدمائه خارج سيارة العمل التي يستعملها من نوع “داسيا دوستر”، حيث لوحظ إصابته بأربع رصاصات بالجانب الأيسر أدت لوفاته مباشرة.

وطبقا للمصدر ذاته، فقد تم حجز السلاح المستعمل في الجريمة بالإضافة لخراطيش الرصاص المستعمل في العملية، في الوقت الذي لا زالت فيه الشرطة العلمية والتقنية تعمل في الوقت الحالي بأقصى جهد من أجل كشف ملابسات الأمر  والتحقيق متواصل لفك لغز هذه الجريمة.

يذكر أن مدينة العيون، شهدت يوم الجمعة الماضي، أحداثا تخريبية موازاة مع الاحتفالات بفوز المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا لكرة القدم.

وكانت ولاية جهة العيون الساقية الحمراء قد أصدرت بلاغا قالت فيه، إن مجموعة من الأشخاص، مدفوعين من طرف جهات معادية، قامت، مباشرة بعد تتويج المنتخب الجزائري، باستغلال أجواء الاحتفالات العفوية لعموم المواطنين من أجل القيام بأعمال تخريبية ونهب الممتلكات، اضطرت معها القوات العمومية إلى التدخل من أجل حماية الممتلكات الخاصة والعامة.

وقد خلّفت هذه الأحداث، أعمالا تخريبية في الشارع الرئيسي لمدينة العيون، شملت وكالة بنكية تم إضرام النار فيها، بالإضافة إلى تسجيل إصابة العشرات من أفراد القوات العمومية بجروح متفاوتة الخطورة أربعة منهم حالتهم خطيرة.

كما تم بالموازاة مع هذه الأحداث تسجيل وفاة شابة تبلغ من العمر 24 سنة بالمستشفى الجهوي بالعيون، بعد أن تم نقلها في حالة حرجة من الشارع العام، حيث يجري حاليا تحقيق تحت إشراف النيابة العامة من أجل تحديد ملابسات هذه الوفاة.

 

.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.