الرئيسية، حوادث

بالصور: معطيات جديدة عن فاجعة الطالبة الجامعية التي تدرس بأكادير وتوفيت في أحداث العيون

 

كشفت مصادر مطلعة معطيات جديدة حول فاجعة وفاة فتاة في أعقاب احتفالات الجماهير المغربية بفوز الجزائر بنهائي كأس الأمم الإفريقية بعدما أصيبت في حادثة سير مميتة.

وذكرت المصادر ذاتها، أن الفتاة الضحية تسمى صباح انجورني، تبلغ من العمر 24 سنتة، طالبة بجامعة أبن زهر بشعبة اللغة الإنجليزية مزدادة سنة 1995. لا تربطها أي علاقة بجبهة البوليساريو ولا تتبنى أي خلفية سياسية. مشيرة إلى أن الشابة لا علاقة لها بالأعمال التخريبية، ومشهود لها ولأفراد أسرتها بأنهم مسالمون، ولا علاقة لهم بالأطروحات الإنفصالية.

وتابعت المصادر نفسها، أن ذنبها الوحيد، أنه في تلك اللحظة، كانت قد انهت حصة التدريس بأحد المعاهد الواقعة بشارع السمارة لتحاول العودة لمنزلها غير البعيد عن مكان المواجهات الأمنية على مستوى شارع السمارة الذي إستعملت فيها الحجارة وخُربت فيها ممتلكات عامة وخاصة. وهي اللحظة التي باغتتها سيارة القواة المساعدة التي كانت تسير بسرعة فائقة.

وكانت مدينة العيون قد شهدت مساء أمس الجمعة، مواجهات كبيرة بين مناصرين لجبهة البوليساريو والقوات العمومية بأنحاء متفرقة منها، عقب فوز المنتخب الجزائري بكأس الأمم الإفريقية عندما إندس موالون للبوليساريو  في جموع المحتفلين ليقدموا بعدها على إشعال فتيل أحداث غير مسبوقة، حيث عمدوا على تخريب الممتلكات العامة والخاصة وإستهداف القوات العمومية بالحجارة والزجاجات الفارغة وقنينات الغاز، الشيء الذي خلف عشرات المصابين في صفوف القوات العمومية منها أربعة حالات خطيرة.

وفيما يلي صور تبين حجم الخسائر المادية  الجسيمة بالبنية التحتية للمدينة، و في الساحات العمومية من خلال تخريب الإنارة العمومية والكراسي والمدارات وغيرها من التجهزيات الأساسية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.