حوادث

فظيع: حارس أمن يقتل زميله ويضع جثته مكبلة في كيس بلاستيكي في انتظار خلو الحي من الجيران للتخلص منه

 

صباح أكادير:

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية طنجة، حارس أمن خاص بالمؤبد وغرامة مالية قدرها 300 ألف درهم، على خلفية تورطه في جناية القتل العمد لزميل له مع سبق الإصرار والترصد والتمثيل بجثته.

القصة الصادمة وقعت فصولها في غشت الماضي، عندما عثرت المصالح الأمنية بأحد المنازل في حي بنكيران على جثة الضحية الذي يبلغ من العمر 27 سنة، مقيدة داخل كيس بلاستيكي بالسكن الذي يتقاسمه مع الجاني.

وقد تم اكتشاف الجثة بعد انبعاث رائحة كريهة روعت جيران الحي، وهو الأمر الذي جعل أحد أعوان السلطة تراوده شكوك، ويخبر المصالح الأمنية التي انتقلت إلى المنزل المنزل لتكشف جثة الضحية.

وقد بينت التحريات، أن الضحية كان يقيم في البيت رفقة زميل له في العمل البالغ من العمر 23 سنة، ومع اختفائه تأكد للعناصر الأمنية أنه مرتكب الجريمة لتنطلق عملية البحث عنه مع نقل الجثة إلى مستودع الأموات بغرض التشريح.

تشريح الجثة، تبين أنها مكثت في المسكن لمدة 4 أيام، حيث بدأت في طور التحلل،  ورجحت فرضيات حينها، أن الجاني كان ينتظر الفرصة السانحة من أجل التخلص من آثار جريمته عبر التخلص من جثة زميله بعيدا عن أعين الجيران، وهو الأمر الذي لم يتمكن منه، بسبب الحركية الدائمة للحي الشعبي، حيث يقطن، إذ غادر إلى وجهة مجهولة، وترك جثة زميله في المحل.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.