أخبار وطنية، الرئيسية

فضيحةٌ عُـنصرية .. مغاربــة و سود ممْنوعون من شواطئ بفرنسا

كشفت منظمة “SOS Racisme”، عن ممارسات للتمييز العنصري تجاه السود والمغاربيين، في بعض الشواطئ الخاصة في منطقة “Cote D’azur” بفرنسا.

ونشر الموقع الفرنسي “Loopsider” روبورطاجا مصورا، يتابع هذه الممارسات التي أظهرتها مقاطع كاميرا خفية لأعضاء المنظمة المذكورة، حيث قام مسؤولو الشاطئ برفض تخصيص كراسي للاستئجار، لفائدة زوجين ذوي بشرة سوداء، فضلا عن زوجين مغربيين، بدعوى أنها محجوزة بالكامل، بينما تم الترحيب بزوجين ذوي بشرة بيضاء.

وسلّط الاختبار الذي أجرته المنظمة المذكورة، الضوء على هذه الممارسة العنصرية لاثنين من مضيفي الشاطئ في أحد المنتجعات الساحلية، حيث أعلنت الجمعية أنها ستقدم شكوى بهذه التصرفات.

وكانت المنظمة قد تلقت العديد من الشكاوي بخصوص هذه الممارسات العنصرية عبر بريدها الإلكتروني، لتقرر التحقق من هذه المزاعم.

وأثار الفيديو زوبعة على وسائل إعلام الفرنسية، حيث واكبه الكثير من النقاش، إذ علق نائب في حزب La France Insomise باستيان لاشود قائلا؛ “العنصرية والتمييز حقيقة لا تطاق، ولا زال يتعين علينا اليوم تقديم دليل على هذه العنصرية المتجذرة في مجتمعنا، والتي لا يزال البعض يصرون على إنكارها، ولن نتوقف أبدا عن الكفاح ضدها”.

كما ندد الوزير المنتدب المكلف بالمدينة والإسكان في الحكومة الفرنسية، أوليفييه كلاين، حيث نشر الفيديو وعلق قائلا “فضيحة التمييز والعنصرية أمر لا يطاق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.