حوادث

قصة الأكاديرية التي إدّعت صلتها بجطو ولهفت 6 مليارات من رجال أعمال أوهمتهم بتمكينهم من “أهميزات” عقارية

صباح أكادير:

ألقت مصالح اعتقال سيدة أربعينية بالبيضاء كانت تدعي بأنها رئيس الفرع الدولي لصندوق الإيداع والتدبير، وأنها على صلة وثيقة بالوزير الأول الأسبق، إدريس جطو، والسفير فاضل بنيعيش، بعد توافد شكايات ضدها، حيث بلغت قيمة الأموال المتهمة بالاستيلاء عليها قرابة 6 مليارات سنتيم.

وذكرت مصادر مطلعة، أن المتهمة كانت تدعي بأنها رئيسة الفرع الدولي لصندوق الإيداع والتدبير،”CDG INTERNATIONAL”،  وأنها على صلة وثيقة بالوزير الأول الأسبق، إدريس جطو، والسفير فاضل بنيعيش، مستعينة بعناوين بريد إلكترونية تحمل اسميهما، لاستخدامها في التواصل مع رجال الأعمال المستهدفين في عمليات النصب التي كانت تخطط لها بتعاون مع أشخاص آخرين.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن المشتبه فيها، كانت تشتغل بمعية مجموعة من الأشخاص الآخرين في الرباط والقنيطرة وأكادير والدار البيضاء، وكانت تحصل على وثائق مصنفة سرية داخلية خاصة بفروع صندوق الإيداع والتدبير من أجل استعمالها في النصب على رجال الأعمال عبر صفقات وهمية مكنتها من الحصول على مبالغ مالية كبيرة، حددت مبدئيا في ستة ملايير سنتيم.

وقد جاءت عملية توقيف المعنية بالأمر بعدما فطن عدد من الضحايا أنهم وقعوا ضحية عملية نصب كبرى بلغت قرابة 6 مليارات سنتيم  ليتقدموا بشكايات إلى المصالح الأمنية التي تمكنت من وضع اليد على زعيمة العصابة التي كانت تدعي أنها مسؤولة كبيرة في صندوق الإيداع والتدبير وأنها تشغل منصب المديرة العامة للفرع الدولي للصندوق تحت اسم “CDG INTERNATIONAL”، ليتبين من المعطيات المؤكدة أن لا علاقة لها بصندوق الإيداع والتدبير ولا بإدريس جطو ولا بفاضل بنيعيش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.