الرئيسية، سياسة

حينما خاطب الحسن الثاني بنبرة صارمة بعض وزرائه أنهم ليسوا حتى في مستوى سائقه

 

أفادت يومية الأخبار في ملف أسبوعي معنون بـ”فرنسيون ومغاربة مدنيون وأمنيون وراء مقود السيارة الملكية”، أنه لم يسبق لأي رئيس حكومة أو وزير، أن أعطى لسائقه مكانه عالية، وأبرزت أنه وحده الملك الراحل الحسن الثاني ظل يكن لسواقه الاهتمام حتى أصبح السائق في القصر الملكي مصدر احترام من بعض الوزراء الذين يصنفونه  في خانة المستشار.

وأوردت الجريدة أن الملك قال يوما وهو في حالة غضب “أستطيع أن أجعل من سائقي وزيرا”، ضاربا لأعضاء حكومته المثل في الانضباط بالسائق الشخصي، مؤكدا بنبرة صارمة أن بعض وزرائه ليسوا حتى في مستوى سائقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.