حوادث

شخصان يضرمان النار عمدا بجسد زميلهما.. والضحية يلفظ أنفاسه بالمستشفى

صباح أكادير:

لفظ شخص يبلغ من العمر 34 سنة أنفاسه الأخيرة بالمستشفى، صباح اليوم الأربعاء، بسبب مضاعفات الحروق العمدية من الدرجة الثالثة التي كان قد تعرض لها أول أمس الاثنين.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن المعلومات الأولية للبحث من طرف المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة بالناظور، تشير الى أن الضحية وشخصين آخرين، من ذوي السوابق القضائية، كانوا بصدد احتساء مادة مسكرة ” الدوليو”.

وأضافت أن الثلاثة دخلوا في خلاف بينهم تطور إلى إضرام النار عمدا في جسد واحد منهم، والذي أصيب بحروق من الدرجة الثالثة استدعت نقله إلى المستشفى، بينما تم إيقاف المشتبه فيهما المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

هذا، وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.