السياحةمختلفات

محلات بيع منتوجات الصناعة التقليدية بأكادير مهددة بالإغلاق وأصحابها بالسجن

عبداللطيف الكامل

في ظل الكساد التجاري وأزمة الرواج لدى جميع المحلات التجارية المختصة في بيع منتوجات الصناعة التقليدية بالمنطقة السياحية بمدينة أكَادير، يعاني هؤلاء التجار في صمت خلال سنوات من أزمة ثقل الضرائب الجاثمة على صدورهم ولا سيما ضريبة الأرباح التي يؤدونها سنويا وفق الرواج التجاري السابق الذي عرفته المنطقة منذ أكثر ثلاثة عقود من الزمن.

وأمام هذا الوضع المقلق الذي ساهم في تأزيم الوضعية التجارية ويهدد عددامن المحلات بالإغلاق وتشريد مستخدميها،طالب أصحاب البازارات مجددا من مديرية الضرائب العامة والمجلس الجماعي بعدالة ضريبية وبمراجعة ضريبة الأرباح لأنها لم تعد تواكب هذه الأزمة الخانقة التي تعرفها هذه المحلات بدليل أن عددا منها أغلق،بينما ما تبقى منها لم يعد يُشغل تلك اليد العاملة السابقة.

بل أكثر من ذلك عجز الكثير منها عن أداء ضريبة الأرباح التي فرضت سابقا في الوقت الذي كانت فيه المنطقة السياحية بشارع محمد الخامس و20غشت وساحة أيت سوس وبقلب المدينة تعرفا رواجا تجاريا كبيرا بسبب توافد آنذاك عدد كبيرمن السياح الأجانب على المدينة في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي ومن كل الأسواق السياحية الأروبية التقليدية.

وكانت ولازالت هذه المحلات التجارية بالمنطقة السياحية المختصة في بيع منتوجات الصناعة التقليدية،تدفع ثلاثة أضعاف من الضريبة على الأرباح مما تدفعه حاليا محلات سوق الأحد،هذا إجحاف ضريبي حقيقي يقول أحد تجارالمنطقة السياحية.

فكل شيء تغير اليوم ،تغير الرواج التجاري وتغيرالزبائن،وتغيرت جمالية المنطقة السياحية المعروفة سابقا بجاذبيتها في المعمار والصباغة والنظافة والأمن..لكن الشيء الذي لم يتغير البتة هو الضريبة على الأرباح.

وكان حريا بمديرية الضرائب والمجلس الجماعي معا أن يقوما بدراسة ميدانية وشبه يومية عن هذا الرواج التجاري الذي أصبح اليوم في خبر كان وباتت معه المحلات التجارية إما مهددة بالإغلاق أوالإفراغ النهائي أو ضياع السجل التجاري في أية لحظة بعد تلقي أصحابها أحكاما قضائية في هذا الشأن.

فلا يعقل،يقول مصدرنا،أن يؤدي التاجرما قيمته10000 درهم سنويا عن ضريبة الأرباح،زيادة على ثمن الكراء وضريبة النظافة والكهرباء والماء وهو لايسجل يوميا حتى في فصل الصيف رواجا تجاريا.

بل إن معظمهم صرحوا للجريدة أنهم كانوا لا يعيرون لهذه الضريبة السنوية ولا لثمن الكراء أي اهتمام يوم كان الرواج في قمته في السنوات الماضية،لكن اليوم تغير كل شيء،في حين بقيت الضرائب كما كانت وهذا ما أثقلت كاهل هؤلاء التجار،حتى أصبحت بمثابة شبح مخيف يشغل بالهم يوميا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق