أخبار وطنيةالرئيسية

تحويلات مغاربة الخارج من العملة الصعبة تحقق رقما قياسيا بـ87 مليار درهم

أشارت أحدث بيانات الحسابات الوطنية الخاصة بالفصل الثاني من السنة الجارية إلى بلوغ نسبة النمو 15.2 في المائة على أساس سنوي، مع ارتفاع القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 18.6 في المائة، والقيمة المضافة للأنشطة غير الفلاحية بنسبة 14.8 في المائة.

وتبعا لذلك، وحسب التوقعات المحينة سيحقق الناتج الداخلي الإجمالي بالقيمة الحقيقية مع نهاية هذه السنة نموا بنسبة 6.2 في المائة؛ وهو ما يعني زيادة بواقع 0.9 نقط مقارنة بتوقعات يونيو الأخير، يورد البيان عينه الذي أشار إلى أن هذا التحسن يعكس نمو القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 18.8 في المائة.

أما تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج، وبعد ارتفاعها بنسبة 4.9 في المائة في 2020، يرتقب أن تشهد نموا هاما بنسبة 27.7 في المائة السنة الجارية، لتصل إلى مبلغ قياسي قدره 87 مليار درهم قبل أن تتراجع بنسبة 5 في المائة إلى 82.7 مليارات السنة المقبلة.

وأضافت معطيات البنك المركزي، أنه في ظل هذه الظروف من المنتظر أن يتفاقم عجز الحساب الجاري من 1.5 في المائة من الناتج الداخلي الخام إلى 2.8 في المائة في 2021 قبل أن يتراجع إلى 1.6 في المائة في 2022.

وبخصوص تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، من المتوقع أن تتأرجح حول ما يعادل 3 في المائة من الناتج الداخلي الخام في أفق التوقع.

وأخذا في الاعتبار على الخصوص الاقتراضات الخارجية المرتقبة للخزينة ومخصصات وحدات حقوق السحب بمبلغ 10.8 مليار درهم يرتقب أن تصل الأصول الاحتياطية الرسمية إلى 335 مليار درهم في نهاية 2021 و 345.1 مليار درهم في سنة 2022 ، أي ما يعادل أكثر من 7 أشهر من واردات السلع والخدمات. وبخصوص المبادلات الخارجية، تشير المعطيات المحصورة في نهاية شهر غشت إلى تسارع عام لانتعاش تجارة السلع.

ويرتقب أن تتواصل هذه الدينامية مع ارتفاع الصادرات بنسبة 21.2 في المائة في 2021، و 6 في المائة في 2022، مدفوعة بالأساس بمبيعات صناعة السيارات والفوسفاط ومشتقاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى