أخبار وطنيةالرئيسية

اسبانيا تتابع بقلق بالغ إنشاء مصنعين ل”الدرونات” بالمغرب

في الوقت الذي تتسارع فيه العلاقات الثنائية بين المغرب وإسرائيل في الشق المتعلق بالتعاون العسكري، أًصبحت الحكومة الاسبانية، تنظر إلى العلاقة الوطيدة بين المغرب وإسرائيل بقلق موصوف ب”البالغ”.

وترى الحكومة الاسبانية، أن العلاقة الجيدة التي تجمع بين المملكة المغربية وإسرائيل، ستعزز القدرات القتالية للجيش المغربي.

وتحدثت صحيفة “لاراثون” عن بعض التفاصيل المتعلقة بإحداث مصنعين خاصين بإنشاء الطائرات العسكرية المسيرة بالمملكة، تعتمد على التكنولوجيا الإسرائيلية.

وأفادت الصحية ذاتها، أن المصنع الأول سيتم إنشاؤه بالشمال الشرقي للمغرب وبالضبط في الناظور، فيما سيتم إنشاء المصنع الثاني بالأقاليم الجنوبية.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المصنعين سيكونان خاصين بنوعين من الدرونات، واحدة هجومية وأخرى ذات مهام استطلاعية وتجسسية.

وحسب ما كشفت عنه الصحافة الاسبانية، فان الاتفاق جاء بعد أشهر من المفاوضات المكثفة بين المغرب وشركة “بلو بيرد أيرو سيستيم”، والتي ترتبط بوزير الدفاع الإسرائيلي السابق “عمير بيريز” المزداد بالمملكة المغربية.

وكان موقع التلفزيون الإسرائيلي الخاص، قد كشف عن أن إسرائيل والمغرب وقّعا على اتفاق يقضي بإنشاء مصنعين مغربيين متخصصين في صناعة الطائرات العسكرية المسيّرة.

وأضاف، أن من بين بنود هذا الاتفاق تدشين مصنعين في المغرب بهدف تصنيع طائرات مسيرة هجومية، كما تقوم بعمل المراقبة لجمع المعلومات عن بعد، وأن هذا الاتفاق المشترك لن يتوقف عند حد هذين المصنعين فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى