أخبار وطنيةالرئيسية

آخر ما قاله عبد الوهاب بلفقيه قبل وفاته..

يتزامن حادث وفاة القيادي عبد الوهاب بلفقيه بالمستشفى العسكري بمدينة كلميم صباح اليوم الثلاثاء متأثرا بإصابات بليغة بعد طلقات نارية، مع جلسة انتخاب مكتب مجلس جهة كلميم واد نون، الذي فازت الوزيرة السابقة؛ امباركة بوعيدة، برئاسته. ويتزامن أيضا مع جلسة محاكمته؛ غدا الاربعاء؛ أمام غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، بتهمة التزوير والسطو على عقارات الغير.

وتعيش مدينة كلميم، صباح اليوم الثلاثاء 21 شتنبر الجاري؛ استنفارا أمنيا غير مسبوق، خصوصا في محيط المستشفى العسكري؛ الذي نقل إليه الراحل عبد الوهاب بلفقيه بسبب إصابات بليغة يرجح أنه أصيب بها بسبب رصاصة أطلقها نحو بطنه من بندقيه صيد في اسمه داخل منزله بسيدي إفني.

وتشير المصادر، إلى أن الأمن بمختلف تلاوينه؛ طوق المستشفى والطرقات المؤدية إليه؛ خاصة بعد الأنباء التي تحدثث عن وفاته.

وكان الراحل عبد الوهاب بلفقيه؛ البرلماني السابق عن حزب الاتحاد الاشتراكي؛ وأحد الرجالات النافذين بمنطقة كلميم؛ قد أصدر بلاغا للرأي العام؛ وذلك أياما قليلة فقط؛ عن حادث وفاته اليوم الثلاثاء 21 شتنبر الجاري.

وقال بلفقيه؛ إنه قرر اعتزال السياسة بصفة نهائية؛ بصفته منتخبا بمجلس جهة كلميم وادنون ومجلس جماعة كلميم، وذلك لـ ”اعتبارات سيعرفها الجميع”.

وبعد أن شكر الساكنة المحلية التي قال إنها ”وضعت ثقتها في شخصه”؛ في انتخابات 08 شتنبر وفي محطات انتخابية سابقة؛ عبر عن أسفه لما وصفه ” الغدر الذي صدر من جهة وضع ثقته فيها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى