أخبار وطنيةالرئيسيةمجتمعمختلفات

وكالة ناسا تحدر من عاصفة شمسية قادمة ستضرب الأرض، هده تفاصيلها

حذرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” من انفجار كبير من الشمس، وتوقع خبراء حدوث عاصفة شمسية ستضرب الأرض مباشرة.

واندلع توهج شمسي كبير من الشمس الليلة الماضية في أقوى عاصفة شوهدت في دورة الطقس الحالية. وأطلقت ما يعرف باسم التوهج الشمسي من فئة X1، وهو أقوى توهج من نوعه بلغ ذروته في الساعة 3:30 مساء، وفقا لروسيا اليوم.

ووصف مسؤولو ناسا الانفجار الشمسي بأنه “توهج شمسي مهم”، مضيفين أنه التقط في فيديو في الوقت الفعلي بواسطة مرصد ديناميكيات الطاقة الشمسية التابع لوكالة الفضاء.

والآن، يمكن لطرد كتلة إكليلية من التوهج (CME) أن يضرب الأرض. وقد يتسبب التوهج بالفعل في إحداث بعض الفوضى، بما في ذلك تعتيم راديو مؤقت ولكنه قوي في جزء من أمريكا الجنوبية.

وأفادت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، أن حدث R3 (التعتيم الراديوي القوي) حدث نتيجة “التوهج النبضي”.

وتأتي CME عبارة عن انفجار كبير للجسيمات المشحونة القادمة من التوهج. وعندما تدخل في الغلاف الجوي حيث تكمن الأقمار الصناعية، تؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي وفشل الاتصالات على نطاق واسع ما يشكل مصدر قلق كبير.

ومن المتوقع أن تضرب الأرض بحلول يوم السبت أو الأحد، ما يؤدي إلى رعب حقيقي في الوقت المناسب للهالوين.

ولكن بينما يمثل التوهج من الفئة X، الأكثر كثافة من توهجات الشمس، فإن الرقم يشير إلى قوة توهج الفئة X. ولحسن الحظ، صنف X-1 على أنه الأقل قوة.

واندلع توهج شمسي كبير من الشمس الليلة الماضية في أقوى عاصفة شوهدت في دورة الطقس الحالية. وأطلقت ما يعرف باسم التوهج الشمسي من فئة X1، وهو أقوى توهج من نوعه بلغ ذروته في الساعة 3:30 مساء، وفقا لروسيا اليوم.

ووصف مسؤولو ناسا الانفجار الشمسي بأنه “توهج شمسي مهم”، مضيفين أنه التقط في فيديو في الوقت الفعلي بواسطة مرصد ديناميكيات الطاقة الشمسية التابع لوكالة الفضاء.

والآن، يمكن لطرد كتلة إكليلية من التوهج (CME) أن يضرب الأرض. وقد يتسبب التوهج بالفعل في إحداث بعض الفوضى، بما في ذلك تعتيم راديو مؤقت ولكنه قوي في جزء من أمريكا الجنوبية.

وأفادت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، أن حدث R3 (التعتيم الراديوي القوي) حدث نتيجة “التوهج النبضي”.

وتأتي CME عبارة عن انفجار كبير للجسيمات المشحونة القادمة من التوهج. وعندما تدخل في الغلاف الجوي حيث تكمن الأقمار الصناعية، تؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي وفشل الاتصالات على نطاق واسع ما يشكل مصدر قلق كبير.

ومن المتوقع أن تضرب الأرض بحلول يوم السبت أو الأحد، ما يؤدي إلى رعب حقيقي في الوقت المناسب للهالوين.

ولكن بينما يمثل التوهج من الفئة X، الأكثر كثافة من توهجات الشمس، فإن الرقم يشير إلى قوة توهج الفئة X. ولحسن الحظ، صنف X-1 على أنه الأقل قوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى