أخبار وطنيةالرئيسية

وزير التعمير الإيفواري: المغرب نموذج يحتدى به في مجال الإسكان

أكد وزير التعمير والإسكان الإيفواري، برونو ناباني كوني، أن “المغرب نموذج مرجعي في مجال الإسكان”، على هامش حفل تسليم مساكن اقتصادية في بلدية أتيكوبي أنجزتها مجموعة الضحى.

وأضاف وزير التعمير والإسكان الإيفواري أن تجربة المغرب تلهم “عملنا من أجل تحقيق سياسة السكن الاجتماعي في الكوت ديفوار”.

وأقيم هذا الحفل، الذي ترأسه رئيس الوزراء باتريك آشي، بحضور الوزير والي منطقة أبيدجان، روبير بوغري مامبي، وسفير المغرب في الكوت ديفوار، عبد المالك الكتاني، والمدير العام لمجموعة الضحى، أنس برادة، وعدة شخصيات أخرى.

وسلط كوني الضوء على نوعية التعاون بين المغرب والكوت ديفوار في مجال الإسكان، مبرزا أنه تم لغاية الآن تسليم 2183 منزلا هي “ثمرة هذا التعاون الممتاز“.

وأشاد بالجهود والنتائج التي حققتها هذه المجموعة لتقديم منتج يلبي كلا من تطلعات الأسر في السكن الجيد وبأسعار تنافسية، موضحا أنه في الإجمالي توجد هناك 5000 وحدة سكنية، إما أنجزت أو في طور الإنجاز.

وأعرب الوزير عن أمله في أن تحفز المجموعة السوق الإيفواري في مجال السكن، مذكرا بأن احتياجات بلاده في مجال الإسكان هائلة قد تصل إلى ما يقرب من 600 ألف وحدة.

ومن جانبه، تطرق رئيس الوزراء الإيفواري، باتريك أشي، في كلمته، إلى استراتيجية حكومته في مجال الإسكان، وأبرز علاقات الصداقة والتعاون المتميزة القائمة بين المغرب والكوت ديفوار في مختلف المجالات، وروابط الأخوة بين الملك محمد السادس والرئيس الإيفواري الحسن واتارا.

وفي كلمة بالمناسبة، قال السفير المغربي في الكوت ديفوار إن الاحتفال بتسليم مفاتيح شقق سكنية أنجزتها مجموعة الضحى في أتيكوبي وكوماسي، مهم للغاية، وقال إن المملكة المغربية، تحت قيادة الملك محمد السادس ملتزمة وستظل ملتزمة تماما بتقديم مساهمتها في تطوير وتنمية الكوت ديفوار الشقيق في إطار التعاون جنوب-جنوب كما جري التخطيط له وتنفيده من قبل الملك محمد السادس والرئيس الحسن واتارا.

وأضاف أن هذا الحفل يوضح بجلاء أن المغرب، سواء على مستوى القطاع الخاص أو العام، يحافظ على التزاماته وينفذ بفعالية المشاريع التي التزم بها.

وانتهز الدبلوماسي المغربي هذه الفرصة ليؤكد التزامه الشخصي وكذلك التزام فريق السفارة المغربية في كوت ديفوار بالعمل من أجل استكمال جميع المشاريع الكبرى الجارية في ظل أفضل الظروف الممكنة، كما أكد أن المغرب على استعداد للمساعدة في تنفيذ مشاريع أخرى واسعة النطاق، لتعزيز الشراكة والتعاون الاقتصادي والاجتماعي بين البلدين.

وأشار المدير العام لمجموعة الضحى من جانبه إلى أن عمل المجموعة في الكوت ديفوار يندرج ضمن مشاريع التنمية المشتركة. وقال إن الاتفاقية التي تم توقيعها في البداية مع الكوت ديفوار تتعلق ببناء 10 آلاف وحدة تم الرفع منها في العام 2020 إلى 22 ألف وحدة بحلول العام 2030.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى