أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

ممونوا الحفلات ينتظرون التفاتة حكومة اخنوش لمعاناتهم ومشاكلهم المتعددة

بعدما تدهورت وضعيتهم الاقتصادية وتراجعت أرباحهم بشكل ملحوظ، طالبت الفدرالية المغربية لمموني الحفلات الحكومة المغربية، برفع عدد من القيود التي تمنع استئناف عملهم بشكل عادي، استنادا إلى مجموعة من المعطيات التي تفيد بتحسن الوضعية الوبائية بالمملكة، واستقرار معدل العدوى.

قال حسن دوش، الكاتب العام للفيدرالية المغربية لمموني الحفلات، إن المهنيين يتخبطون في عدد من المشاكل، بعدما فوتوا الاستفادة من فصل الصيف، الذي يعد موسم الانتعاش الاقتصادي، لأنه كان يشهد تنظيم الحفلات والمناسبات.

وذكر دوش، في تصريح لـSNRTnews، أنه منذ توقف أنشطة مموني الحفلات عن العمل، تراكمت عليهم عدد من المصاريف والواجبات التي يجب أداؤها، سواء تعلق الأمر بالضرائب وواجبات الكراء ومصاريف العمال، خصوصا وأنهم لحدود الساعة لم يحصلوا على أي تعويض عن فترة التوقف خلال فصل الصيف.

ودعا دوش الحكومة إلى اتخاذ قرارات اجتماعية واقتصادية عاجلة لمواكبة العاملين بقطاع تموين الحفلات، خصوصا وأن غالبية قاعات الحفلات مغلقة حاليا ومتوقفة عن العمل، نظرا إلى كون هذه الفترة التي تلي فصل الصيف لا تعرف تنظيم أي تظاهرات، مشددا على أن ذلك انعكس سلبا على رقم معاملات المهنيين.

وأشار المتحدث ذاته أنه بعد تحسن الوضعية الوبائية بالمغرب بات من الضروري أن تعود الأمور إلى مجاريها، ويعود المهنيون إلى العمل، بنسبة 100 في المائة من الطاقة الاستيعابية لقاعات الحفلات والتجمعات.

وإلى جانب هذه المطالب، يأمل المهنيون أن تقوم الحكومة بإدراج قرارات اجتماعية واقتصادية بمشروع قانون المالية لسنة 2022 للحفاظ على مناصب الشغل، والتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية التي يعيشها القطاع جراء اتخاذ الحكومة قرارات المنع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى