حوادث

محاكمة 12 شخصا: أطباء و ممرضين يسرقون الأدوية من المستشفيات و يبيعونها للمصحات و الصيدليات ..

المتابعة في حالة سراح بكفالة 10 مليون

حددت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمدينة فاس، يوم غد الأربعاء 13 يناير الجاري، تاريخا انطلاق أولى جلسات محاكمة شبكة تضم أطباء وممرضين بين مدن فاس ومكناس وبني ملال متهمين بسرقة الأدوية ومستلزمات طبية من مخزن المستشفى الجامعي بفاس و إعادة بيعها إلى مصحات وصيدليات خاصة.

و كانت غرفة الجنايات الاستئنافية المكلفة بجرائم المالية  قد أدانت المتهمين ابتدائيا ب 3 سنوات سجنا نافذا.

و أسفرت التحقيقات التي مازالت تباشر على خلفية فضيحة سرقة أدوية من مخزن المستشفى الجامعي بفاس، عن اعتقالات جديدة، موازاة مع بدء محاكمة أطباء وممرضين متورطين.

وقالت مصادر إن الموقوفين الجدد المشتبه في علاقتهم بالشبكة التي فككت قبل أشهر، هما صاحب شركة خاصة لبيع المواد شبه الطبية بمدينة مكناس، رفقة ابنه الذي يساعده في إدارة الشركة.

وبهذه الاعتقالات الجديدة يرتفع عدد المشتبه فيهم إلى 12 شخصا اعتقلوا في فاس ومكناس وبني ملال، من بينهم 5 أطباء وممرضون وأصحاب شركات خاصة لبيع الأدوية والمواد شبه الطبية ضمن شبكة الأدوية العمومية المسروقة من المستشفى الجامعي بفاس، وينتمي الأطباء الخمسة جميعهم إلى القطاع الخاص، ثلاثة منهم تابعون إلى ثلاث مصحات بمدينة بني ملال والرابع إلى مصحة بمكناس، أما الخامس فتابع إلى مصحة بفاس.

ويتابع الأطباء جميعهم في حالة سراح على ذمة هذه القضية، بعدما أدى كل واحد منهم كفالة مالية قدرها 100 ألف درهم.

وتعود وقائع هذه القضية إلى حجز عناصر الأمن كمية مهمة من الأدوية العمومية في طريقها إلى مدينة مكناس، حيث أدت التحقيقات إلى توقيف ممرض رئيسي وممرض تخدير بالمستشفى الجامعي بفاس، إلى جانب مندوب إحدى الشركات الصيدلانية بمكناس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق