أكادير والجهةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

مجلس عمالة اكادير اداوتنان يصادق على نقط جدول اعمال دورته الاسثتنائية ومنها نقطة تسليم الطيور والحيوانات بحديقة وادي الطيور للمياه والغابات وحديقة قرية الاحلام بالمحمدية

صادق مجلس عمالة اكادير اداوتنان في اطار دورته الاسثتنائية لشهر نونبر الجاري بالاجماع على عدد من النقط المدرجة في جدول اعمالها بعد مناقشة مستفيضة من قبل اعضاء المجلس الدين اظهروا عن حضور وتتبع للشان المحلي وهكدا تمت المصادقة على اتفاقية التمثيل والانابة والتقاضي بين مجلس العمالة و المحامي محمد الكلوس العلوي للدفاع عن مصالح العمالة كما تمت المصادقة على عقد تسليم مجموعة من حيوانات من صنف الابل الاطلس وعددها 28 راس لفائدة المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر باكادير حيث سيتم نقلهما لمحمية تابعة للمديرية بمدينة قلعة السراغنة  ايمانا من كونها المكلف قانونا لتدبير وحيامة هذه الحيوانات كما تمت المصادقة على عقد تسليم مجموعة من الحيوانات والطيور لفائدة حديقة قرية الأحلام بالمحمدية اعتبارا من كون المجلس كان ينوي تسليمها لمتخصصين في المجال بالجهة لكن القانون يمنع دلك لكون الفاعلين في مجال الطيور بالجهة لا يتوفرون على تراخيص قانونية لدلك وتبقى حديقة الاحلام بالمحمدية المسموح لها قانونا بتسلم هذه الطيور والاحتفاظ بها  واكد ممتل ادارة المياه والغابات ومعه محافظ حديقة وادي الطيور ان القانون يقنن العملية ولا يمكن اطلاقا تجاوزه وبالتالي حديقة المحمدية هي الانسب لتوفرهاعلى اعتراف قانوني في مجال تربية الطيور والحيوانات وبعض الحدائق الخاصة بالجهة يمنعها القانون في الاستفادة من هذه الطيور لعدم توفرها على ترخيص قانوني معترف به في هدا المجال واكد المتدخلان على تفهمهما لغيرة اعضاء المجلس على حيوانات الحديقة التي تشهد اليوم اعادة هيكلة لكن الاجراء المتخد يكفله القانون ويحميه  .

المجتمعون خلال الدورة الاسثتنائية للمجلس صادقوا على على بيع التجهيزات والعتاد المتواجد بحديقة وادي الطيور كما تمت المصادقة بعد مناقشة مستفيضة لمشروع الميزانية الرئيسية والميزانية الملحقة لسنة 2022 مع تحويل اعتمادات فصول بميزانية التسيير لسنة 2021 وبميزانية التجهيز لدات السنة . الدورة تراسها عبد الله المسعودي رئيس مجلس عمالة اكادير اداوتنان الى جانب رئيس قسم الجماعات المحلية بالعمالة نيابة عن والي ولاية جهة سوس ماسة عامل عمالة اكادير اداوتنان 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى