أكادير والجهة

غير مبالين بالخطر.. متهورون يتنقلون جماعة من أخطر بؤر كورونا إلى أكادير ويهددون بتفشي الوباء بالمنطقة

 

رغم التحذيرات المتكررة للسلطات ودعوتها إلى التقيد بالتدابير الاحترازية ومنها تقييد حركة التنقل بين المدن للحد من تفشي جائحة “فيروس كورونا المستجد”،   إلا أن بعض المواطنين لا زالوا لا يعيرون للتوصيات أي اهتمام يذكر، ضاربين عرض الحائط كل التحذيرات من أجل محاصرة فيروس كورونا.

وفي هذا السياق، و في إطار عملية المراقبة التي تقوم بها المصالح الأمنية، لتنفيذ تدابير حالة الطوارئ الصحية،  تمكنت عناصر الأمن الوطني بمدخل مدينة بيوكرى من توقيف سيارة قادمة من طنجة  وعلى متنها خمسىة  أشخاص،  لا يتوفرون على أية وثيقة رسمية للتنقل الاستثنائية.

والغريب في الامر، أن السائق و مرافقيه تمكنوا من الإفلات من جميع حواجز المراقبة المراقبة بمروره عبر طرق فرعية،  واستطاع الوصول إلى مدخل بيوكرى،  إلى أن تفاجأ بسد إداري مقام بمدخل المدينة، حيث جرى نقلهم إلى المستشفى بجناح كوفيد 19 من أجل إخضاعهم لتحاليل الكشف عن فيروس كوفيد 19 قبل أن يتم إلزامهم بوضع أنفسهم تحت الحجر المنزلي الإجباري ببيوكرى فيانتظار ظهور نتائج التحاليل و  اتخاذ الإجراءات القانونية في حقهم.

أن أكثر ما يهدد انتشار وباء كورونا هو استمرار هذه المغامرات والمراوغات رغم تعالي التحذيرات من وجود بؤر بالمدن التي تسجل إصابات مرتفعة، وهو ما ينسف كل الإجراءات التي اتخذتها السلطات لمحاصرة فيروس كورونا  ويستدعي التعامل مع مثل هؤلاء المستهترين بحزم وصرامة لحفظ الأرواح.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق