أخبار وطنيةالرئيسية

شركة عالمية للطيران مُهددة بالإفلاس بعد فقدانها رحلات جوية في اتجاه دول من بينها المغرب

لحقت خسائر مالية فادحة تقدر بملايين من اليورو، شركة الطيران ”Ryanair”، المنخفضة التكلفة، وذلك بسبب موجات متعددة من فيروس ”كورونا”.

ويهدد الإفلاس التام الشركة العالمية، وذلك جراء انتشار موجة جديدة من متحور ”أوميكرون”، حيث يتوقع أن تنخفض أرباحها إلى مستويات متدنية، بنهاية السنة الجارية وخلال الأشهر الأولى من السنة المقبلة التي تطل على الأبواب.

وتفكر الشركة الايرلندية في إعادة وضع خطط، خلال سنة 2022، وذلك بفعل البطء الشديد لانتعاش السياحة، جراء انتشار ”أوميكرون”؛ ووصلت الأزمة حد إطلاق ”تحذيرات بشأن الأرباح”، وفق بيان للشركة، حيث ستكون الخسائر أفضع في أعياد الميلاد وبداية السنة الجديدة.

وذكرت الشركة، في بيانها الصادر اليوم الأربعاء، أن الخسائر المتوقعة ستكون ما بين 250 و 450 مليون يورو، حتى حدود السنة المالية الحالية، والتي تنتهي في 31 مارس 2022.

وأوضحت أن تلك الخسائر بلغت ضعف ما كان عليه الحال، في نفس الفترة خلال سنة 2021، حيث بلغت الخسائر ما بين 100 و 200 مليون يورو.

وأرجعت الشركة، أسباب الخسائر الفادحة، في أرباحها ، إلى فرض قيود جديدة على السياح البريطانيين المتوجهين إلى فرنسا وألمانيا، وأيضا رحلاتها بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

وستخفض الشركة من طاقتها الاستيعابية بنسبة 33 في المائة، خلال شهر يناير؛ أي من نقل حوالي 10 ملايين مسافر إلى أقل من 6 أو 7 ملايين منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى