أخبار وطنيةالرئيسية

خطاب العرش أثار حيرة الإعلام الاسباني: الملك محمد السادس تجاهل الأزمة بين الرباط ومدريد وركّز على الجزائر

 

حيَّرَ خطاب العرش الذي بث يوم أمس السبت بمناسبة مرور 22 سنة على توليه لعرش المملكة المغربية، و الذي استمر تقريبا 20 دقيقة كاملة (حير) وسائل إعلام اسبانية الذين لم يستوعبوا لماذا الملك تجاهل و تجنب الحدبث عن الأزمة بين الرباط ومدريد وفي المقابل ركز على الجار الجزائري.

يومية “إل باييس” قالت أن الملك محمد السادس أعطى في خطاب العرش أهمية كبيرة للسياسية الخارجية للبلاد، لكنه لم يتطرق للأزمة الثنائية مع إسبانيا التي بدأت باستقبال الاخيرة لزعيم البوليساريو بهوية جزائرية مزيفة بالرغم من أن هذا الخطاب يأتي في خضم الأزمة الديبلوماسية المتواصلة مع إسبانيا.

صحيفة “إلموندو” الإسبانية لفتت بدورها إلى تجاهل وتجنب الملك محمد السادس لإسبانيا في خطاب العرش، و قالت في تقرير لها بأن الملك محمد السادس ركز في خطابه على الجزائر حيث دعا الرئيس تبون لتجاوز الخلافات الثنائية وفتح الحدود بين البلدين، باعتبار أن ذلك حق طبيعي للشعبين، وأكد على ضرورة بناء علاقات أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار.

وفي ذات السياق، قالت صحيفة ألموندو الاسبانية،، أن من المساعي الإسبانية لتجاوز الخلافات مع المغرب، قام ملك إسبانيا فيليبي السادس بإرسال رسالة تهنئة للملك المغربي محمد السادس، بمناسبة الذكرى 22 لعيد العرش، ودعا له بمشاعر الصداقة العميقة مع متمنياته بالازدهار للشعب المغربي “الصديق” حسب وصف الملك فيليبي السادس.

وبالرغم من أن رسالة التهنئة هذه سبقت الخطاب الملكي، إلا أن خطاب عيد العرش الذي قدمه الملك محمد السادس يوم السبت، كان على غير العادة مركزا على الجار الجزائري، وحبل الخطاب برسائل ودعوات الودة والمودة للنظام الجزائري لطي صفحة الماضي وتحسين العلاقات الثنائية بين البلدين.

واعتبرت “إل باييس” ان الإشارة الوحيدة لإسبانيا كانت بعد الخطاب الملكي، جاءت مع رسالة التهنئة التي توصل بيها الديوان الملكي المغربي من الملك فيليبي السادس والتي أشارت إلى “الصداقة العميقة المشتركة” و”أطيب التمنيات بالصحة والازدهار”، حسب وكالة الانباء المغربية الرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى