أكادير والجهةمجتمع

ترامي شركات الاستغلال المنجمي على أراضي الغير يؤجج غضب ساكنة جهة سوس ماسة

ـ صباح أكادير

طالبت تنسيقية محلية الجهات المختصة بالتدخل العاجل لوقف نزيف الترامي على ممتلكات الساكنة بعدة جماعات بجهة سوس ماسة، والحد من تعسف شركات الاستغلال المنجمي بهاته الجماعات وإلزامها باحترام القانون والممتلكات.

ففي بيان لها، كشفت تنسيقية “أدرار سوس ماسة” أن وزارة الطاقة والمعادن قد منحت مجموعة من الرخص الخاصة بالاستغلال المنجمي والمعدني، خلال شهر شتنبر من سنة 2018، بكل من جماعة “ازربي” وجماعة “تونين”، دائرة تافراوت عمالة تيزنيت، بالإضافة إلى ترخيص في جماعة “إداوزدو” بعمالة تارودانت، لكن الشركات التي حصلت على الاستغلال بادرت إلى مد الطرقات وتحريك الآليات وسط الأراضي المملوكة للساكنة دون سند قانوني.

وسجلت التنسيقية استياء واستنكار الساكنة لممارسات الشركات المستغلة، التي أقدمت على توظيف آلياتها لمد مجموعة من الطرق العشوائية في أراضي وممتلكات السكان، في خرق سافر لحقوق الساكنة في ممتلكاتهم، وبدون احترام المساطر والإجراءات القانونية المعمول بها في هذا الجانب، يقول البيان.

وحملت التنسيقية مسؤولية هاته السلوكات، كما أورد ذلك نص البيان الصادر أول أمس الثلاثاء، إلى القطاع الوصي في منح رخص الاستغلال للشركات في أراضي المواطنين بدون احترام المساطر القانونية المتمثلة في تعويض الساكنة، مستنكرة ترامي الشركات المستغلة على أملاك الساكنة المتبقية، وذلك بمد طرق عشوائية في أراضيهم، بدون احترام حق الملكية أو اللجوء للمساطر القانونية المعمول بها.

كما نبهت تنسيقية “أدرار سوس ماسة”، في بيانها، إلى أن عواقب هذا “الاستغلال الغير مشروع لثروات هاته الجماعات الترابية قد يترتب عليه الإضرار بالساكنة، من خلال الترامي على ممتلكاتهم واستنزاف الثروات المائية الباطنية، وتلويث الفرشة المائية واقتلاع الأشجار وإلحاق الضرر بالأراضي الفلاحية، إضافة إلى انتشار الأمراض والأوبئة، الناتجة عن المواد الكيماوية المستخدمة في الاستغلال، والغبار الناتج عن الحفر والنقل، وتفقير الساكنة من خلال القضاء على مصادر عيشها، وإجبارها على النزوح من أراضيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى