أكادير والجهةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

بحضور الوزير نزار بركة المجلس الاداري للحوض المائي لسوس ماسة يصادق على برنامجه وميزانيته لسنة 2022

صادق المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لسوس ماسة المجتمع، اليوم الأربعاء، في أكادير برئاسة وزير التجهير والماء، السيد نزار بركة، على برنامج عمل الوكالة برسم سنة 2022، إلى جانب المصادقة على ميزانيتها خلال السنة نفسها.

ويتضمن برنامج عمل السنة القادمة للوكالة مواصلة الجهود المبذولة في ما يتعلق بتنفيذ عدد من المشاريع والأنشطة المرتبطة بالتخطيط والتدبير المندمج للموارد المائية، وذلك قصد مواكبة مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية الذي تشهده جهة سوس ماسة.

وفي مداخلة له خلال هذا الاجتماع، الذي حضره على الخصوص والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان أحمد حجي، ورئيس المجلس الجهوي كريم اشنكلي، ذكر الوزير بنجاعة السياسة المائية التي اعتمدها المغرب من أجل ضمان الأمن المائي وتحقيق التنمية المستدامة والمندمجة للموارد المائية، والتي تأخذ بعين الاعتبار التحديات والحاجيات الآنية والمرتقبة.

وفي هذا السياق، سلط الوزير الضوء على أهم ما تميزت به السنة المنصرمة على مستوى الأحواض المائية لسوس ماسة والتي همت بالأساس الشروع في ملء واستغلال سد سيدي عبد الله بإقليم تارودانت. وإنجاز قناة لربط منطقة الكردان (سدي أولوز والمختار السوسي) في إقليم تارودانت بمحطة المعالجة سيدي بوسحاب (سد عبد المومن) بطول 49 كلم، وذلك من أجل تأمين عملية تزويد أكادير الكبير بالماء الصالح للشرب في أحسن الظروف.

كما تميزت هذه الفترة بالشروع في إنجاز أشغال تعلية سد المختار السوسي في إقليم تارودانت، لتبلغ سعته 280 مليون م3، مما سيمكن من تأمين التزويد بالماء الصالح للشرب والسقي بجهة سوس ماسة. إضافة إلى انتهاء أشغال إنجاز محطة تحلية مياه البحر باشتوكة آيت باها، والتي سيتم الشروع قريبا في استغلالها، مما سيمكن من تلبية حاجيات أكادير الكبير من الماء الصالح للشرب بصفة عادية، فضلا عن تغطية العجز الحاصل في الفرشة المائية لمنطقة اشتوكة بسقي حوالي 10.000 هكتار قصد استدامة الإنتاج الفلاحي بها.

وذكَّر السيد نزار بركة، خلال هذا الاجتماع، بالنقص الحاصل على مستوى التساقطات المطرية الذي شهدته منطقة الحوض المائي لسوس ماسة، حيث تم تسجيل عجز إجمالي بلغ % 49 على مستوى واردات السدود بهذا الحوض مقارنة مع المعدل السنوي. كما أن ملء حقينات السدود وصل إلى مستويات حرجة مما استدعى تفعيل لجن اليقظة على مستوى الوكالة، وكذا على مستوى العمالات والأقاليم.

ومن أجل مواكبة هذه الوضعية، أكد الوزير أنه في إطار تفعيل وتنزيل مضامين البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي للفترة 2020-2027 ، فقد تم على مستوى أحواض سوس ماسة إنجاز عدد من المشاريع، أهمها الاستعداد لإعطاء انطلاقة أشغال سد “تامري” بعمالة أكادير إداوتنان بسعة تخزين تصل 204 مليون م3 خلال الأشهر القادمة. وإنجاز العديد من السدود الصغرى. ومشاريع تقوية التزويد بالماء الصالح للشرب. إلى جانب تجهيز مجموعة من الأثقاب. وكذا إنجاز أشغال الأثقاب الاستكشافية من أجل تحسين معرفة الطبقات الجوفية وخصائصها وتعبئة موارد مائية إضافية تلبيةً للحاجيات المتزايدة من مياه الشرب. ومع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى