أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

انتصار اقتصادي مغربي جديد بنقل “إكواتوريال كوكاكولا” مقرها الرئيسي إلى الدار البيضاء

اعلنت شركة إكواتوريال كوكاكولا للتعبئة (ECCBC) انتقال مقر المجموعة الرئيسي إلى مدينة الدار البيضاء، مبرزة أن هذا الانتقال سيكون حجر زاوية في مشوار الشركة التي تطورت من فريق مكون من 6 أفراد إلى شريك تعبئة أساسي لشركة كوكاكولا في إفريقيا بأكثر من 3500 عامل.

ذكرت الشركة، في بلاغ توصل SNRTnews بنسخة منه، أنه بحكم تواجد شركاء كوكاكولا للتعبئة في 13 دولة في شمال وغرب إفريقيا، فقد وصلت الشركة إلى أكثر من 100 مليون مستهلك عبر فروعها، والتي تشمل عمليات في دول مثل المغرب (NABC سابقا) أو غانا.

وعززت إيكواتوريال كوكاكولا مكانتها كجزء لا يتجزأ من مجتمعاتها المحلية، وذلك منذ أن بدأت الشركة في نشاطها سنة 1989، يضيف البلاغ، عبر إمداد العالم بالمشروبات المفضلة وعبر العمل المجتمعي والبيئي الذي يهدف إلى تلبية احتياجاتهم.

وأبرز أن شركة “ECCBC” تتقدم، هذه السنة، خطوة إلى الأمام لتقترب منهم عبر إنشاء مقرها في القارة الإفريقية.

مقر الشركة في الدار البيضاء
مقر المجموعة بالقارة الإفريقية

وتأتي هذه الخطوة الاستراتيجية، وفق بلاغ الشركة، لتعكس تفاؤلها بمستقبل إفريقيا، والتزامها بلعب دور هام في الجانب الاجتماعي وفي تنمية الاقتصاد ورغبتها في أن تكون أقرب إلى عملائها ومستهلكي منتجاتها والجهات الفاعلة، مشيرة إلى ضرورة عدم إغفال أهمية التواصل الجهوي للدار البيضاء الذي جعل قيادة الفريق في موضع أقرب إلى العمليات التي تتم في الشركة يوميا.

وفي هذا الإطار، يقول ألفونسو بوش، المدير التنفيذي لشركة إكواتوريال كوكاكولا للتعبئة، “لأكثر من 30 سنة، كنا دائما في ECCBC قريبين من مجتمعاتنا، والآن، بعد تأسيسنا لمقر المجموعة في المغرب، أصبحنا أقرب إليهم وأكدنا مجددا التزامنا تجاه هذه القارة”.

وأضاف أنه “أمام إفريقيا مستقبل مشرق وشركة إكواتوريال ستكون هنا كقوة دافعة، تسترشد بإيماننا بأن شركتنا ستصبح أفضل شركة مشروبات في كل واحد من البلدان التي نوزع فيها، وشركة كوكاكولا ستكون شركة رائدة في مجال التعبئة في إفريقيا”.

بدوره، أكد فريد بنشقرون، المدير الإستراتيجي والتجاري لمجموعة ECCBC أن الشركة تبحث دائما عن فرص لخلق قيمة لكل الشركاء، مبرزا أن جزءا كبيرا من ذلك يتجلى في إيجاد طرق لجعل مشروع الشركة يركز على العملاء بشكل أكبر.

وأضاف قائلا: “تحول الدار البيضاء إلى مركز للمنطقة هو الخطوة التي تمكن قادتنا من أن يبقوا أقرب إلى عملائنا، ومن أن يتفاعلوا بمرونة حسب احتياجاتهم المستجدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى