أخبار وطنيةالرئيسية

المغرب يواصل اتخاذ تدابير استباقية لتجنب أي انتكاسة وبائية

أكد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، أن الحالة الوبائية كانت هي العرض الرئيسي في المجلس الحكومي الذي انعقد اليوم الخميس 9 دجنبر 2021، إذ تمت دراسة ما يتعلق بالإجراءات الاحترازية المفروضة.

وشدد الوزير، في ندوة المجلس الحكومي، على أن الحالة الوبائية لا يجب أن ننظر إليها من الداخل، معتبرا أن هناك رصيدا من الثقة في تدبير الجائحة، وهي جد مستقرة ومتحكم فيها، رغم بعض الحالات الحرجة والإصابات المُسجلة، إلا أن المؤشرات تجعل المغرب في منطقة خضراء بحسب المقارنات الأسبوعية.

وأكد أيت الطالب على أن المغرب سائر في تطبيق الإجراءات الاستباقية لكي لا يسجل أي انتكاسة وبائية.

وأبرز أن المغرب ليس في معزل عن العالم، مضيفا “عندما ننظر إلى التقلبات الوبائية الدولية نجد أن أوروبا تعيش التدهور، فثلاث بلدان أغلقت حدودها وعجلت بالعطلة السنوية. وكل دولة تتعامل مع الوباء بحسب إمكانياتها”.

وأشار إلى أنه يتوجب الحفاظ على المكتسبات، “لذلك طبقنا إجراءات احترازية، والمغرب لم يسجل ظهور متحورأوميكرون، الذي لا نعرف عنه أي شيء، ومنتشر في العشرات من الدول، لكن ليس هو السبب، فمتحور دلتا هو المتسبب في الموجة الخامسة بأوروبا”.

وأبرز أن المغرب يعتمد مؤشرين في هذا الصدد؛ حالة أوروبا والمتحور أوميكرون، مضيفا “لحد الساعة نجحنا في ضبط الحالة الوبائية، هناك من يشيد بها وهناك من لا يرغب فيها، وعندما أغلقنا الحدود فعلنا ذلك لنحمي بدلنا من المخاطر”.

وذكّر الوزير بالانتكاسة التي سجلها المغرب الموسم الماضي، عندما تم تقليل الإجراءات الاحترازية، لافتا إلى أن المنظومة الصحية هشة، لكن النتائج جيدة في تدبير الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى