أخبار وطنيةالرئيسيةدراساتمجتمع

الجزائر تواصل على الانغماس في اكاذيبها ضد المغرب وفعاليات جمعوية و إعلامية جزائرية تندد بهذا الأسلوب

سقط كابرنات الجزائر في مؤامرة خسيسة بعد الإصرار على السطو على المعالم التاريخية المغربية.

وذكرت أسبوعية الوطن الآن، بأن الجزائر ما زالت تصر على السطو على المعالم التاريخية المغربية، إذ سبق لها أن استولت على معلمة عريقة من المعالم التاريخية للمملكة، وهو جامع الكتبية وصومعته الشهيرة بمراكش، وهو ما يعتبر تطاولا غير مسبوق، يتطلب تدخلا من الجهات الأممية المعنية بحماية التراث العالمي من أكبر عملية سطو ثقافي يشهدها التاريخ والجغرافيا.

في الصدد ذاته أفاد الفاعل الجمعوي علي المدرعي بأن حكام الجزائر يسيئون إلى التاريخ والحضارة المغربيين، و قال بهذا الخصوص: “نتأسف لسقوط كابرنات الجزائر في هذه المؤامرة الخسيسة، بهدف إلهاء الشعب الجزائري عن الأزمة الداخلية للبلد، خاصة البسطاء من المواطنات والمواطنين المقهورين”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى