أخبار وطنية

التحذير من موجة ثانية..و هكذا تعرف مصاب كورونا الذي لا تظهر عليه أعراض “كوفيد-19″؟

تحذر منظمة الصحة العالمية من إمكانية حصول موجة ثانية أكثر شراسة من الإصابة بفيروس كورونا التاجي المستجد «كوفيد-19»، في ظل لجوء العديد من الدول إلى تخفيف القيود الاجتماعية وإعادة فتح الاقتصاد لديها، وهو ما قد يوفر بيئة خصبة جدا لتسارع وتيرة تفشي الفيروس مجددا.

ويسبب فيروس كورونا «كوفيد-19» مجموعة واسعة من الأعراض، تتراوح ما بين ارتفاع في درجات الحرارة، وسعال جاف متواصل، وضيق تنفس وشعور بالإرهاق، وغيره، وتتفاوت شدة تأثير تلك الأعراض بحسب الشخص المصاب ودرجة مناعته. فعلى سبيل المثال يكون الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري أو الربو والفشل الكلوي عُرضة لخطر الوفاة حال إصابتهم بفيروس كورونا «كوفيد-19».

كن هناك حالات قد لا تظهر فيها أعراض على الشخص المصاب بفيروس كورونا «كوفيد-19»، وهو ما يرفع مخاطر نقل الإصابة منه لآخرين حال حصول مخالطة مباشرة معهم.

وسلطت منظمة الصحة العالمية بالفعل الضوء على علامة مميزة تظهر في كلام الشخص والتي تكون دليلا قويا وخطيرا على إصابته بفيروس كورونا «كوفيد-19»، وفقا لما أوردته صحيفة «إكسبريس» البريطانية.

وأوضحت الصحيفة أن الأشخاص الذين يعانون من «فقدان القدرة على الكلام» يكونون بحاجة عاجلة إلى زيارة أقرب طبيب لهم، حيث أن هذا العرض هو علامة على نجاح فيروس كورونا «كوفيد-19» في دخول جسم المصاب، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقد يكون «فقدان الكلام» هذا مقدمة لظهور أعراض أخرى خطيرة مرتبطة بالوباء القاتل، مثل «فقدن الحركة» و«آلام حادة في الصدر» و«صعوبة التنفس».

وللوقاية من الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19» تجدد منظمة الصحة العالمية نصائحها للأشخاص بضرورة ارتداء الكمامات واتباع إرشادات التباعد الاجتماعي، والتي تتضمن الالتزام بمسافة 3 خطوات على الأقل بعيدا عن الشخص الذي لا تعيش معه عند الحديث إليه.

وتتضمن تلك الإرشادات أيضا غسل اليدين بالماء الجاري والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، واستخدام مطهرات الأيدي حال عدم توافر الماء والصابون.

كانت منظمة الصحة العالمية قد صنفت فقدان حاسة الشم كواحدة من الأعراض البارزة على الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19».

وأظهرت نتائج دراسات بحثية أن فقدان حاسة الشم قد تكون ناتجة عن تأثير العوامل الممرضة على عمل وظيفة المخ.

ووفقًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، وصل عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، في العالم حتى يوم السبت 11 يوليو 2020 إلى 12,647,830 حالة إصابة، بينما وصل عدد الوفيات بفيروس كورونا «كوفيد-19» إلى إجمالي 563,261 وفاة، في المقابل وصل عدد المتعافين لـ 7,382,562 حالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق