أخبار وطنيةالرئيسية

مؤرخ تونسي : المغرب نجح في إرساء دبلوماسية اقتصادية قوية عززت وجوده قاريا ودوليا

أكد الباحث والمؤرخ التونسي، محمد ساسي، أن الدبلوماسية الاقتصادية المغربية تعد قاطرة لتطوير العلاقات الدولية.

وأوضح المؤرخ في حديث خاص لوكالة الأنباء المغربية بمناسبة صدور كتابه الجديد تحت عنوان ”الاقتصاد والعلاقات الدولية في تونس”، أن المغرب نجح في إرساء دبلوماسية اقتصادية قوية عززت من وجوده على الساحة الدولية، لاسيما الافريقية منها.

وشدد المؤرخ التونسي على وجوب الاستئناس بالتجربة المغربية في مجال الدبلوماسية الاقتصادية والتأريخ الاقتصادي، مشيرا الى أن المملكة تمكنت من تطوير استثماراتها دوليا بفضل حنكتها في مقاربة الملفات الاقتصادية المهمة.

وأكد على أهمية العمل تعزيز، مستقبلا، للعلاقات الاقتصادية جنوب – جنوب، وتعزيز العلاقات الاقتصادية الدولية، داعيا الى الاستفادة من تجربة المغرب في هذا المجال.

وأبرز المتحدث أن كتابه الجديد الصادر عن دار ”لارماتون ”، يقارب التاريخ الاقتصادي، الحقل الجديد من الدراسات الذي يحلل تطور الأنشطة الاقتصادية بمرور الوقت وفهم القرارات التي يتخذها السياسي .

وفي هذا السياق، شدد هذا المتخصص في التاريخ الاقتصادي على ضرورة الانفتاح على جميع الشركاء في مجال الدبلوماسية الاقتصادية وتاريخ العلاقات الدولية.

وأكد في هذا الصدد على ضرورة تعزيز التعاون بين المغرب وتونس في مجال تشكيل معرفة مشتركة لفائدة البلدين بصفة خاصة والمغرب العربي بصفة أعم.

وذكر المؤرخ الاقتصادي، في إصداره الجديد، الذي يحتوي على 22 فصلا، أهمية إدراج الدبلوماسية الاقتصادية في قائمة الأولويات لتونس عن طريق مضاعفة خبرتها بالبيئة الاقتصادية الدولية الحساسة لتقلبات السوق والسياسة.

في هذا السياق دعا الى ضرورة مضاعفة جهود تونس الدولية للانفتاح على كل الشركاء في مجال الدبلوماسية الاقتصادية وتاريخ العلاقات الدولية من ناحية والنظر في مسألة تطوير شبكتها الدبلوماسية و تعزيزها من ناحية أخرى.

ولكن من المهم، يقوب، وبنفس القدر، أن تسعى جاهدة لفهم الطريقة التي تنشأ بها المقاولات العمومية أو الخاصة، وتنمو، وتتدهور، وبالتالي الضغط من أجل الحصول على أرشيف ذي صلة في هذا المجال.

وهكذا، اعتبر أنه بهذه الطريقة، ستتمكن في نهاية المطاف من تسليط الضوء على مشاكل الحاضر وتكون بمثابة دليل لأولئك الذين يتعين عليهم اتخاذ خيارات على أعلى المستويات بالدولة، موضحا أن الحاضر والمستقبل متجذرين في الماضي ، وبدون اقتصاد سليم ، تنهار الدول المعاصرة.

وأبرز أن عمله الجيد يضم مجموعة من النصوص لمتخصصين وباحثين معتمدين من ألمانيا وفرنسا والمغرب وتونس، موجهة للطلبة والباحثين والمؤرخين المهتمين بإبداع تاريخ اقتصادي معين، تاريخ تونس والمغرب، ولكن أيضا للسياسيين ولجميع الذين يعتبرون أن الاقتصاد يشكل موضوعا أساسيا و موضوعا للتفكير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى