أخبار وطنية، الرئيسية

الأمن يطارد عصابة أغرقت السوق الأسبوعي بأوراق نقدية مزورة يصعب التفريق بينها وبين الأوراق الحقيقية

ذكرت مصادر مطلعة، أن المصالح الأمنية تجري منذ الأسبوع الماضي، تحريات وأبحاث مكثفة، بهدف تشخيص هوية أفراد العصابة المشتبه فيهم  المفترضين في عملية إغراق السوق الأسبوعي المحلي بتاونات، بأوراق مالية من فئة 100 و200 درهم مزورة واشتروا بها أكباشا كانت معروضة للبيع.

وكان أفراد العصابة، التي تنشط في مجال ترويج النقوذ المزورة، قد نفذت عملية نصب واحتيال، حيث أستغلوا الظلا م الدامس، وأيضا اختاروا الضحايا بعناية فائقة في صفوف “الكسابة” بالسوق المذكور.

وأوضحت مصادر محلية، أنه مباشرة بعد ظهور ملامح ضوء الصباح حتى اكتشف بعض الفلاحين ممن باعوا ماشيتهم بالسوق المذكور، أنهم تعرضوا لعملية احتيال ونصب، وأن ما تسلموه من نقوذ مجرد أوراق مزورة لينتشر الخبر بين الفلاحين ومرتادي السوق.

هذا، وقد استنفر الحادث، عناصر الضابطة القضائية، التي لازالت تباشر تحقيقاتها بشأن النازلة. كما تم حجز الأوراق النقدية المستنسخة بطريقة يصعب التفريق بينها وبين الأوراق الحقيقية حسب ماذكرته المصادر ذاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.