أخبار وطنية، الرئيسية

وزير الداخلية يتهم نواب “البيجيدي” بترويج الكذب، و الاعتداءات على ساكنة سوس من طرف الرحل تم تهويلها بشكل كبير

صباح اكادير:

أودرت يومية الأخبار، أن عبد الوافي الفتيت، وزير الداخلية، انتفض في وجه نواب حزب العدالة والتنمية، خلال اجتماع لجنة الداخلية بمجلس النواب، المنعقد يوم أمس الثلاثاء، واتهمهم بترويج مغالطات كاذبة لتأجيج الصراعات بين الرعاة والرحل والسكان المحليين ببعض الأقاليم، واستغلال بعض الأحداث المعزولة بغرض الركوب عليها سياسيا لنيل أصوات الناخبين.

وقال لفتيت :” بعض الإخوان كيزيدو يشعلو العافية”، مشيرا إلى أن عملية الاختطاف التي تحدث عنها نائب “البيجدي” لا علاقة لها بالصراع بين الرعاة والرحل والسكان المحليين، موضحا أن الأمر لايتعلق بصراع سياسي “حتى لا نغطي الحقيقة”، وزاد قائلا :” لايمكن إطلاق اتهامات من قبيل وجود أسلحة أو شيء من هذا القبيل، ليس هناك اختطاف، هذه جريمة صعيبة يجب وزن الكلام قبل الحديث”.

بدورها يومية “أخبار اليوم”، قالت أنه في الوقت الذي تزايدت فيه الاعتداءات المتكررة للرعاة الرحل على ساكنة جهة سوس ماسة درعة، وصلت في كثير من الأحيان إلى تسجيل حالات اختطاف والاعتداءات الجسدية، كشف وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، أن الاعتداءات على ساكنة هذه المناطق من طرف الرحل تم تهويلها بشكل كبير، مشيرا إلى أنه لم يتم تسجيل سوى 16 حالة احتكاك بين الرعاة الرحل والساكنة المحلية منذ بداية سنة 2018.

وأوضح المسؤول الحكومي الذي كان يتحدث أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب، مساء أول أمس الثلاثاء، أن الاعتداءات المشار إليها، “لم تنجم عنها أية خسائر في الأرواح”، مشددا على أنه عكس ما يقال عن غياب السلطات المحلية في هذا النوع من النزاعات، كانت دائما حاضرة وتعالج مشاكل واحتكاكات الرعاة والساكنة المحلية بشكل دائم، وتبحث عن حلول ودية تضمن للساكنة المحلية سلامة أملاكها وللرحل توفير أماكن للرعي بعيدا عن الممتلكات الخاصة”.
لفتيت اتهم جهات باستخدام موضوع الرحل لأغراض سياسية، حيث قال إن “الاستغلال السياسي للموضوع غير مقبول بتاتا، ويجب تغليب المصلحة العامة”، وزاد أن “بعض الفئات تغلف هذه الإشكالية بصبغة سياسية ونزعة عرقية أحيانا، وتستغل المطالب المشروعة للساكنة، وتحريضها على الاحتجاج بخطاب سياسي بعيد كل البعد عن طبيعة الإشكالية الاجتماعية المطروحة”.
ودعا لفتيت إلى تجنب الاستغلال السياسي لموضوع الرحل، مؤكدا أن “هذه الظاهرة تبقى محصورة في مجال جغرافي محدد، كما أن وتيرتها مرتبطة أساسا بحجم التساقطات المطرية وبطبيعة الموسم الفلاحي”، مشيرا إلى معاناة جهة سوس ماسة من هذه الظاهرة، نتيجة نزوح مجموعات من الرحل على طول السنة، وخصوصا أثناء فترات الجفاف أو البرد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.