أخبار وطنية، الرئيسية

رغم العطلة…المتعاقدون يصعدون ويمددون إضرابهم لأسبوعين و النقابات التعليمية تدعو للخروج للشارع

 

في تصعيد جديد قرر المجلس الوطني لـ”التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد“، مساء الأحد 31 مارس المنصرم، تمديد الإضراب الذي تخوضه التنسيقية للأسبوع الخامس على التوالي.

وحذّرت النقابات التعليمية الخمس من “الاضطراب الخطير”، الذي يهدد السنة الدراسية الحالية، خصوصا في ظل “التصريحات الحكومية غير المقبولة والاستفزازية التي تفتقد للمصداقية”. ودعت إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام قبة البرلمان، اليوم الثلاثاء احتجاجا على تقديم القانون الإطار للتعليم.

 

وشددت النقابات الخمس، على رفضها المطلق لكل التشريعات التراجعية التي تعمل على حد تعبيرها، على تفكيك المرفق العمومي وضرب ما تبقى من مجانية التعليم، مطالبة الحكومة بـ “الإنصات للشعب المغربي ومصالحه بدل الانصياع للؤسسات المالية الدولية وإغراق البلاد في المديونية”.

ودعت التنسيقية في ذات البلاغ، “الشغيلة التعليمية إلى مقاطعة دروس الدعم وجميع التكوينات الحضورية المبرمجة في العطلة الربيعية”.

يذكر أن ملف الأساتذة المتعاقدين مزال عالقا، حيث لم تتوصل الوزارة والنقابات على صيغة مناسبة لحل هذا الملف، في الوقت الذي رفضت فيه التنسيقية أي مبادرة حكومية لا تشمل الأساتذة المتعاقدين.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.