الرئيسية، سياسة

بعد تأخر لأشهر عدة..العثماني، و8 وزراء متخوفون من غضبة ملكية وشيكة

 

مع اقتراب انعقاد المجلس الوزاري، وبعد مرور أربعة أسابيع على ترؤس الملك محمد السادس، جلسة العمل الثالثة المخصصة لتقديم برنامج تأهيل عرض التكوين المهني، كشف وزير تجمعي، اليوم الأربعاء، عن أن الملك رفض مشروعين للحكومة بينما الثالثة جاهز اليوم.

وقال مولاي احفيظ العلمي، وزير التجارة والاستثمار والصناعة والاقتصاد الرقمي، اليوم الأربعاء في ندوة صحافية، “صاحب الجلالة يتابع ملف التكوين بدقة، وهذا مهم جدا، هو يريد نتائج عملية في ميدان التكوين المهني”.

وقال أيضا، “جلالة الملك رفض المرة الأولى المشروع الذي تم تقديمه، ثم المرة الثانية، وإن شاء الله، النموذج الثالث موجود الآن، ونتمنى أن نكون عند حسن ظن جلالة الملك ليستفيد المغاربة منه”.

يذكر أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، كان قد رفع أخيرا إلى الملك محمد السادس، النموذج الخاص بإعادة هيكلة شعب التكوين المهني، الذي التمسه الملك من الحكومة لإعداده في غضون ثلاثة أسابيع العام الماضي، ولم تتمكن من ذلك رغم اشتغال 8 وزراء وكبار المسؤولين على هذا الملف عبر الاستعانة بنماذج دول أوربية، فوافق القصر على طلبها بتمديد المدة لأسابيع أخرى تحولت إلى شهور.

و مع اقتراب موعد اجتماع مناقشة النسخة التي رفعها العثماني بحضور ثمانية وزراء الذين وضعوا أيديهم على قلوبهم خوفاً من إعفائهم منهم وزراء لهم علاقة مباشرة بقطاع التكوين المهني وهم وزير الشغل محمد يتيم و كاتب الدولة في التكوين المهني محمد الغراس و سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية بالإضافة إلى لبنى اطريشة المديرة العامة للمكتب الوطني للتكوين المهني و إنعاش الشغل.

و يتعلق النموذج الجديد بإحداث جيل جديد من مراكز التكوين و تأهيل الشباب و إقرار مجلس التوجيه المبكر نحو الشعب المهنية و تطوير التكوين بالتناوب و تعلم اللغات الأجنبية المرتبطة بالإبتكار و التصنيع التكنولوجي في إشارة إلى الإنجليزية و كذا النهوض بدعم إحداث المقاولات من قبل الشباب في مجالات تخصصاتهم و التي سيتم تمويلها من قبل صندوق الحسن الثاني للتنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.