أخبار وطنية، الأولى، الرئيسية

التامك: “الخلوة الشرعية” أو “الخلوة “الجنية” للمتزوجات والمتزوجين داخل السجون “بدعة سلفية” ويصعب تطبيقها

 

شبه محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج للمؤسسة، « الخلوة الشرعية » في السجون  ب”الجنية” وقال أنها « بدعة سلفية »  ظهرت مع معتقلي السلفية الجهادية ويصعب تطبيقها.

التامك الذي كان يتحدث، يوم الأربعاء  على هامش فعاليات الجامعة الربيعية المنظمة لفائدة نزلاء المؤسسات السجنية بالسجن المحلي ببني ملال،  قال أن هذا الأمر ينطوي على نوع من الإجحاف، مشيرا إلى أن هناك مفاهيم بدأت تظهر ونحن نخضع لها.

وسجل المتحدث نفسه في شريط بثه موقع “فبراير”، أن هناك إمكانية وجود شركات خاصة لبناء سجون خاصة وإيجارها لنزلاء المؤسسات السجنية لقضاء أيام رفقة عائلاتهم ثم العودة للسجن.

بالمقابل، اقترح محمد صالح التامك، أن تستثمر الشركات الخاصة، في مجال بناء سجون خاصة تحت إشراف المندوبية توفر أماكن الخلوة، و تسمح للمتزوجات والمتزوجين لقضاء أيام رفقة عائلاتهم ثم يعودون للسجن.

وأشار التامك إلى أن الرخص الاسثتنائية عرفت ارتفاعا ملحوظا بحسب الإحصائيات، مضيفا أنه في سنة 2014 استفاد 14 من هذه الرخص والتي تتراوح مدتها بين 6 و10 أيام، وأن سنة 2018 وصل العدد إلى 170 مستفيدا، مشددا في الوقت نفسه على أن هذا الأمر يعد « مغامرة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.