أكادير والجهة، الرئيسية

دق ناقوس الخطر في إنزكان بعد توالي الإصابات بكورونا في صفوف الجيش الأبيض

يواجه الجيش الأبيض، و الأطر الإدارية والتقنية العاملة بالمركز الاستشفائي الإقليمي بإقليم إنزكان آيت ملول ضغوطات نفسية رهيبة خاصة بعد توالي تسجيل اصابات بفيروس كوفيد 19 في صفوفها، حيث سجلت خلال الاسبوع الماضي عدة حالات بمختلف وحدات العلاج والفحص والتتبع.

هذا ما كشف عنه التنسيق النقابي في قطاع الصحة بإقليم إنزكان آيت ملول في مراسلة موجهة إلى مدير المركز الاستشفائي الإقليمي، الذي أكد أن غياب مسالك خاصة بمرضى كوفيد-19 (غياب نقط الفرز والتوجيه)، وغياب وسائل الحماية الفردية كالمعقمات وأدوات النظافة ووسائل العمل الضرورية، ناهيك عن محدودية الطاقة الاستيعابية للمستشفى، في ظل الطلب المتزايد على الخدمات الصحية وتوافد أعداد كبيرة من المرضى على المستشفى طلبا للعلاج يشكل ضغطا متزايدا على البنيات الاستشفائية.

وأشار التنسيق إلى نفاذ بعض الأدوية الضرورية بمصلحة الصيدلة الاستشفائية، حيث سجل نفاذ مخزون مجموعة من الادوية الحيوية وعقاقير التخدير والإنعاش وبعض المستلزمات الطبية.

وحذر التنسيق النقابي من الوضع، الذي ينذر بوقوع كارثة في حال استمرار الوضع على ما هو عليه دون تحرك من الإدارة، في ظل عدم استفادة الاطر الصحية من رخصها السنوية و الضغط المتوالي و الطلب المتزايد على الخدمات الصحية الذي من شانه أن يفاقم من خطر تفشي المرض داخل المركز الاستشفائي.

وطالب التسيق بضرورة الإسراع باتخاد تدابير صارمة تهدف الى الحد من تفشي المرض في صفوف الشغيلة الصحية عبر توفير وسائل الحماية الفردية و بكميات كافية، وتوفير الأدوية الحيوية والمستلزمات الطبية الضرورية، وضبط الولوج إلى المصالح الاستشفائية من خلال احترام التوجيهات الوزارية الخاصة بأوقات الزيارة و إعادة رسم مسارات مرضى كوفيد-19 و تجنب استشفاء الحالات المؤكدة الغير الحرجة بالمستشفى و التعجيل بنقل الحالات الحرجة إلى المركز الاستشفائي الجهوي بأكادير وفق البرتكول العلاجي المعتمد.

كما طالب التنسيق بضرورة ايجاد حل لمشكل الرخص السنوية وتمكيين الشغيلة الصحية من حقها في الرخص الادارية بعد أكثر من ثمانية اشهر من العمل المتواصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.