أكادير والجهة، الرئيسية

بعد فرار دام أزيد من شهرين: الدرك يسقط رئيس جمعية حقوقية بأكادير والنيابة العامة تودعه السجن

ألقت عناصر الدرك الملكي بأكادير، يوم أمس الثلاثاء 29 شتنبر الجاري، القبض على رئيس جمعية حقوقية بأكادير، المتهم بالاغتصاب الناتح عنه الافتضاض المترتب عنه حمل في حق قاصر تبلغ من العمر 15 سنة، بعد ظل فارا من العدالة منذ يوليوز الماضي.

ويأتي اعتقال المعني بالأمر، بعد أن أصدر الوكيل العام للملك في منتصف يوليوز الماضي  مذكرة بحث في حق المتهم، وذلك، بعد أن ألغت غرفة المشورة قرار السيد قاضي التحقيق القاضي بمتابعة المعني بالأمر في حالة سراح وأمرت بمتابعته في حالة اعتقال بالنظر إلى خطورة الأفعال التي يتهم بها وبعدما تبين لها  وجود دليل قوي يمكن أن يدين المتهم من أجل الأفعال المنسوبة إليه.

و بمجرد صدور قرار غرفة المشورة، اختفى المتهم عن الأنظار، و هو ما جعل النيابة العامة تصدر مذكرة بحث في حقه إلا أن تم توقيفه يوم أمس الثلاثاء، ليتم بناء على تعليمات النيابة العامة إيداعه السجن المحلي لأيت ملول.

وتعود تفاصيل القضية، عندما قصدت الأم رفقة ابنتها، إحدى الجمعيات الحقوقية الخاصة بالطفولة، طلبا للمساعدة في تسجيل إبنتها في الحالة المدنية، حيث إلتقت برئيسها؛ وقدم لها وعودا بتحقيق طلبها، مشيرة، إلى أن المتهم كان يقوم بالإحتفاظ بالفتاة، بدعوى القيام بالإجراءات القانونية، والاعتناء بها عندما تذهب إلى عملها.

وأضافت أنه مع مرور الوقت، وبعد بروز بطنها اكتشفت أن ابنتها حامل وبلغ جنينها شهره الثامن، وعند محاصرة ابنتها، اعترفت أنها كانت ضحية  اغتصاب من قبل رئيس الجمعية الحقوقية، لتقرر وضع شكاية أمام الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بأكادير الذي أعطى تعليماته لمصالح الدرك بالاستماع إلى المتهم ووضعه تحت الحراسة النظرية للتحقيق قبل تقديمه في حالة اعتقىال ليقرر إيداعه السجن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.