أخبار وطنية، الرئيسية

أطبّاء القطاع الخاص يُشرفون على علاج المصابين بكورونا بمنازلهم و”الكلوروكين” بالصّيدليات

كشف الدكتور سعيد عفيف، رئيس الفيدرالية الوطنية للصحة، أن أطباء القطاع الخاص سيتابعون الوضع الصحي للمصابين بفيروس كورونا، الذين يتلقون العلاج بمنازلهم، حيث سيتكفل بهم الأطباء العامون وأطباء القلب والأمراض الصدرية، الذين سيزورونهم في منازلهم لإجراء الفحوصات اللازمة وتتبع وضعهم الصحي  و مراقبة كل ما يتعلق بتطور وضعهم الصحي كما لو أنهم بالمستشفيات.

وقال الدكتور عفيف في تصريح لـ” المساء”، إن هذه الخطوة جاءت نتيجة مجموعة من الأسباب، مضيفا ان وزارة الصحة كشفت أن 75 في المائة من المصابين بالفيروس دون أعراض، فيما 14 في المائة بأعراض خفيفة، ما يعني أن 89 في المائة من المصابين بدون أعراض او بأعراض خفيفة يتلقون علاجهم بمنازلهم، وهو ما يعني إمكانية متابعة الوضع الصحي لهذه الفئة ولمن لا يعانون عوامل الإختطار كالسن والأمراض المزمنة بمنازلهم، من طرف أطباء القطاع الخاص في تخصصات الطب العام وامراض القلب والشرايين والأمراض التنفسية، حيث سيستفدون من المراقبة الطبية والفحوصات بالمنازل.

وتأتي هذه الخطوة وفق المتحدث ذاته، في إطار تخفيف الضغط على القطاع العام، وتتبع الوضع الصحي لمن يتلقون العلاج بالمنازل، كي لا يتفاقم وضعهم الصحي ويصنفوا في خانة الحالات الحرجة والخطيرة التي تستوجب العلاج بالمستشفيات أو أقسام الإنعاش.

من جهته الدكتور وليد العمري، نائب رئيس الفيديرالية الوطنية لنقابات الصيادلة، قال إنه سيتم توفير جميع الادوية التي تدخل في علاج المصابين بفيروس كورونا بالصيدليات، بما فيها “الهيدروكسيكلوروكين” والمضاد الحيوي، حيث تم الإتفاق مع وزارة الصحة، في إطار شراكة تجمع بينها وبين الصيادلة وأطباء القطاع الخاص، على التكفل بالمصابين بالفيروس الذين يتلقون العلاج بمنازلهم.

وفي هذا السياق، سيتم توفير الأدوية بالصدليات مع اشتراط تسليمها للمريض، بناء على وصفة طبية، لتخفيف العبء والضغط على المستشفيات وتجنب تنقل المرضى إلى المستشفى للحصول على الدواء ، حيث كان المرضى في السابق يحصلون من المستشفيات على نصف العلاج كالهيدروكسيكلوروكين والمضاد الحيوي، فيما يبتاعون باقي الوصفة من الصيدليات، ويمكن للمرضى اقتناؤها من أقرب صيدلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.