أخبار وطنية، الرئيسية

ترامب يرفض الالتزام بانتقال سلمي للسلطة إذا خسر في الانتخابات الرئاسية

رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب الالتزام بانتقال سلمي للسلطة إذا خسر الانتخابات في نونبر، قائلا إنه بحاجة إلى “رؤية ما سيحدث”، مثيرا شكوكا حول دقة بطاقات الاقتراع عبر البريد.

وقال ترامب، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، يوم الأربعاء، في جوابه على سؤال حول التزامه بضمان انتقال سلمي للسلطة، “علينا أن نرى ما سيحدث، كما تعلمون، كنت أشتكي بشدة من بطاقات الاقتراع. أوراق الاقتراع هذه كارثة”. وأمام ضغط الصحافيين، أوضح ترامب أنه لن تكون هناك حاجة لانتقال السلطة بدون بطاقات الاقتراع بالبريد، مما يشير إلى أنه يعتقد أنه سيفوز بالانتخابات من دون توسيع التصويت عبر البريد خلال الجائحة.

وتابع بالقول “تخلصوا من بطاقات الاقتراع وسيكون الانتقال سلميا للغاية – لن يكون هناك انتقال، بصراحة. ستكون هناك استمرارية”. معللا ذلك بكون “أوراق الاقتراع خارجة عن السيطرة، أنتم تعرفون أفضل من أي شخص آخر؟ الديمقراطيون يعرفون ذلك أفضل من أي شخص آخر”.

ويشتكي الرئيس الجمهوري الذي يتقدم عليه المرشح الديموقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي، على الدوام من ظروف تنظيم الانتخابات، ويؤكد أن التصويت بالمراسلة قد يؤدي الى عمليات تزوير محتملة.

غير أن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الاميركي ميتش ماكونيل، القريب من الرئيس الأميركي، وعد في وقت لاحق، بـ”انتقال مرن” للسلطة.

وغر د ماكونيل بأن “الفائز في انتخابات 3 نونبر سينصب في 20 يناير”، وشدد على أنه “سيكون هناك انتقال مرن كما هي الحال كل أربع سنوات منذ 1792″، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية الثانية في التاريخ الأميركي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.