أكادير والجهة، الرئيسية

أكادير: استعدادات على قدم وساق للشروع في إنجاز مشروع مهيكل بقيمة 77 مليار سنتيم

في إطار اتفاقية التهيئة الحضرية لأكادير الكبرى، التي وقعت أمام جلالة الملك محمد السادس في زيارته لعاصمة سوس، خاصة المحور الثاني للبرنامج، المتعلق بتقوية البنيات التحتية وتحسين انسيابية التنقلات بأكادير و تخفيف الضغط على شبكة الطرق الهيكلية لمدينة أكادير، تستعد  وزارة التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء للشروع في إنجاز الطريق الالتفافي الدائري المزدوج شرق-شمال، بكلفة إجمالية تصل إلى 77 مليار سنتيم، بطول يناهز 29 كلمتر في غضون الأيام القليلة المقبلة.

و ينطلق هذا المشروع من الطريق الوطنية رقم 10 المؤدية إلى مطار المسيرة ليصل إلى ميناء أكادير. و سيتم لاحقا تتميمه بشطر ثالث إلى المحطة السياحية تغازوت بطول 10,3 كلمتر و تكلفة 47 مليار سنتيم.

كما سيعرف المشروع بناء 11 منشأة فنية نذكر منها، الممرات الأرضية و الممرات العلوية و القناطر، و التي تعتبر الأولى من نوعها في جهة سوس ماسة.

ويندرج هذا المشروع ضمن إتفاقية الشراكة الخاصة بين وزارة الداخلية (17.9%)، وزارة التجهيـــز والنقل واللوجستيك و الماء (32.1%)، وزارة التجارة و الإقتصاد الأخضر و الرقمي (9.3%)، جهة سوس ماسة (23.8%) و جماعة أكادير (16.9%)، بتكلفة مالية تقدر ب 770 مليون درهم بالنسبة للشطر الأول.

وفي هذا السياق، أعلنت المديرية الإقليمية للتجهيـــز والنقل واللوجستيك و الماء مطلع هذا الأسبوع، عن إنجاز جميع الدراسات المتعلقة بالشطر الأول لهذا المشروع، إلى جانب عمليات تصفية العقار متقدمة بنسبة 70 بالمائة ، بالإضافة إلى أن فتح الأظرفة مرتقب في 15 أكتوبر 2020،

ويهدف هذا المشروع الطرقي إلى تحسين مؤشرات السلامة الطرقية مع تقليص مدة السفر و تسهيل نقل البضائع داخل أكادير الكبير مع الربط بالمرافق العمومية و الإقتصادية الهامة لأكادير الكبير كمطار المسيرة الدولي، قطبي الصناعة و الخدمات أليوبول و أكروبول، المنطقة الحرة للتصدير المرتقبة لأكادير، الملعب الكبير، المناطق اللوجستيكية المرتقبة بأيت ملول و الدراركة، المركب المينائي لأكادير و المركب الجامعي للمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.