الرئيسية، ثقافة وفنون

كورونا تزيد من معاناة الفرق المسرحية بسوس ماسة و مطالب عاجلة بالتدخل

خرج الفرع الجهوي بسوس ماسة للفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة، ببلاغ، حول الظرفية العصيبة التي يعيشها قطاع المسرح جهويا ووطنيا، من جراء تداعيات جائحة كوفيد على الثقافة والفن.

واستغرب بيان الفرع الجهوي بسوس ماسة، غياب أي مبادرة من شأنها الرفع من الضرر والتأثير الكبير للجائحة على المسرح والمسرحيين منذ اواخر شهر فبراير الماضي وكذا للتأخر الغير المفهوم للإعلان عن نتائج الدعم الاستثنائي من طرف مصالح الوزارة الوصية، وهو ما عجل بالاختناق المادي والنفسي للمسرحيين وأسرهم.

وذكرت الفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة بالمبادرة التي أعلن عنها أهل القطاع متذ اعلان وزارة الشباب والرياضة والثقافة – قطاع الثقافة- والمتعلقة ببرنامج الدعم “الاستثنائي” نهاية شهر يونيو 2020، مشيرة إلى حيث كان الأمل سائدا لدى أغلبية الفرق المسرحية والمسرحيين لكن سرعان ما فتئ ليسود الإحباط والتذمر جراء التماطل الغير مفهوم للوزارة ومصالحها في الإعلان عن نتائجه مما أضاع علينا جميعا حيزا زمنيا كبيرا أزم معه الوضع الاجتماعي والنفسي والمادي للمهنيين.

وأيد الفرع الجهوي في بلاغه، لقرارات القيادة الوطنية للفدرالية، مطالبا بضرورة التعجيل بالإفراج عن نتائج الدعم الاستثنائي والتسريع بالإجراءات المرافقة لهذه النتائج.

و طالبت الفيدرالية  مجلس جهة سوس ماسة والمجالس الجماعية والإقليمية التابعة لنفود الجهة للتدخل ودعم التجارب الفنية ودلك باقتناء العروض المسرحية و الترويج لتظاهرات ثقافية وفنية تحترم التدابير ومن أجل استئناف الفنانين لعملهم بشكل تدريجي.

وشددت على ضرورة فتح قاعات المسارح والمركبات الثقافية أمام الفرق المسرحية وفق الإجراءات الاحترازية المعمول بها بجميع القطاعات إلى جانب وفتح نقاش جدي ومسؤول عن مستقبل الموسم المسرحي والذي سبق للفيدرالية أن قدمت  للوزارة مذكرة خاصة في الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.