الرئيسية، حوادث

معطيات جديدة في واقعة انتحار سائق سيارة أجرة بأكادير و حالة من الحزن تعم في أوساط زملائه و أسرته

اهتزت مدينة أكادير على وقع خبر انتحار مروعة راح ضحيتها سائق سيارة أجرة كبيرة، بعدما أقدم على وضع حد لحياته شنقا بمدينة تيزنيت مخلفا وراءه زوجته و ابنة لهما بأكادير.

و حسب المعلومات المتوفرة،  فقد جرى العثور على الهالك، البالغ من العمر 45 سنة،  يعاني من مرض عصبي ، ويسكن بحي الداخلة بمدينة أكادير رفقة زوجته و ابنتهما، جثة هامدة، معلقة داخل شقة بمدينة تيزنيت ماخلف صدمة وحالة من الحزن والألم وسط أهله ومعارفه وساكنة المنطقة.

واستنفر خبر الانتحار السلطات المحلية والأمنية التي هرعت إلى عين المكان لمباشرة التحقيق في الموضوع فيما قامت عناصر الوقاية المدنية بنقل جثة الفقيد الذي خلفت وفاته حالة من الحزن و الأسى و سط زملائه في العمل وجيرانه إلى مستودع الأموات من أجل إخضاعها للتشريح الطبي في الوقت الذي تواصل فيه مصالح الشرطة تحقيقاتها للوقوف على ظروف وملابسات انتحاره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.