أخبار وطنية، الرئيسية

بعد إصابته بكورونا عند الاشراف على الامتحانات رئيس الجامعة يفارق الحياة

انتقل إلى جوار ربه هذا الصباح  السيد “محمد الرامي” رئيس جامعة عبدالمالك السعدي بتطوان، بعد معاناة لم تدم طويلا مع مرض صدري ألم به، في حين تضاربت الأنباء حول حقيقة إصابته بفيروس كورونا، والتي من المرجح أن تكون وراء وفاته.

وأصيب رئيس جامعة عبد المالك السعدي بالفيروس الفتاك مطلع الأسبوع الماضي، حيث جرى نقله مباشرة إلى قسم العناية المركزة بالمركز الاستشفائي الإقليمي محمد السادس بطنجة، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى العسكري بالرباط جراء تدهور حالته الصحية.

وذكرت المصادر، أن إصابة رئيس الجامعة سببها الرحلات المكثفة التي أجراها إلى كل مدن الجهة التي احتضنت مراكز الامتحانات الجامعية، وهي تطوان، طنجة، الحسيمة، شفشاون، ووزان، وحضوره لسلسلة من الاجتماعات رفقة سبعة عمداء اطلع خلالها عن كثب على كافة الاستعدادات التحضيرية لإنجاح الامتحانات.

وأو ضحت أن محمد الرامي كان يصر على الإشراف الشخصي المباشر على جميع الترتيبات التي سبقت مواعيد الإختبارات كما تابع يوميا كواليس تنظيمها وظروف إجرائها، وهو ما اعتبره بعض متتبعي الشأن الجامعي حينها مجازفة من المسؤول الجهوي الاول عن القطاع، بالنظر إلى الظروف الصحية الإستثنائيةالتي تمر منها البلاد.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.