أخبار وطنية، الأولى، الرئيسية

هكذا حاولوا الإيقاع بالمرأة التي تبرعت بمليار و200 “الملك يرغب في لقائها عرفانا بعملها الاحساني”.

 

كشفت محاكمة ثلاثة متهمين بمحاولة النصب  على نجية نظير صاحبة مبادرة “المليار و200 مليون” باستعمال حيلة مساعدة الأطفال المعوزين. ”. (كشفت) عن تفاصيل مثيرة، إذ أن مخططي عملية النصب هما موظف بعمالة سلا وشرطي موقوف عن العمل، انتحل صفة مدير ديوان التشريفات والأوسمة القصر الملكي بالرباط، وأوهم الضحية أن الملك يرغب في لقائها عرفانا بعملها الاحساني.

وحسب يومية الصباح، فإن التحقيقات التي أشرف عليها المركز القضائي للدرك بسطات تحت إشراف النيابة العامة بابتدائية ابن أحمد، فإن الموظف الذي يوجد في حالة فرار، اتصل بالأمني، الذي كان يعمل بمصلحة الأسفار الرسمية للأمن الوطني، والتي تتولى عناصرها، حماية سيارات كبار الشخصيات وتأمينها، وأخبره أن الضحية تبرعت بمليار لبناء مؤسسة تعليمية.

وقد جاءت عملية توقيف العناصر الأربعة، بعد نصب كمين محكم من طرف الدرك الملكي مع صاحبة المليار والنصف التي قامت بإخبار مصالح الدرك، أن ثلاثة أشخاص قصدوا بيتها من أجل طلب المساعدة، المتمثلة في الحصول على مبلغ مالي حدّدوه في 50 مليون سنتيم، قصد إجراء عملية جراحية على مستوى القلب لأحد الأطفال المعوزين.

و بعد أن شككت في جدية طلبهم وتفاصيل أخرى مرتبطة بالعرض المالي المطلوب من طرفهم وطريقة تسلمه، وهو ما جعل فرقة خاصة من مصلحة الدرك بابن احمد تنخرط في العملية، حيث جرى الاتفاق مه المحسنة، على إتمام الصفقة، لتتمكن من تعقب المتهمين والإطاحة بهم بالقرب من إحدى محطات البنزين .وتم اعتقالهم واقتيادهم إلى مقر مقر الدرك بأمر من النيابة العامة المختصة.

تحدر الإشارة، إلى أن السيدة نجية نظير، وهي سيدة أعمال تطوعت، من مالها الخاص، أزيد من مليار ونصف،  لبناء ثانوية تأهيلية وتأهيل وحدة مدرسية بدائرة ابن احمد الجنوبية.بغية انجاز المشاريع الرامية إلى الارتقاء بمستوى التربية والتكوين والرفع من جودته وتوسيع العرض التربوي خاصة بالعالم القروي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.