الأولى، الرئيسية، مختلفات

+صور: المحطة الطرقية لأكادير: ليلة أخرى في العراء لأساتذة “التعاقد”

ـ صباح أكادير
لليوم الثاني على التوالي، اضطر العشرات من أساتذة “التعاقد” إلى قضاء ليلة أمس الخميس/الجمعة في العراء، على جنبات المحطة الطرقية لأكادير، وذلك بعد تدخل القوات العمومية لفض اعتصامهم بساحة الود بحي الداخلة بأكادير.

وتدخلت قوات الأمن مرة أخرى، مساء أمس الخميس، لفض اعتصام للأساتذة المحتجين، كان مقررا بساحة الود بحي الداخلة، مما اضطرهم إلى الانتقال إلى جنبات المحطة الطرقية، حيث قضوا ليلتهم الثانية على التوالي في العراء.

وكان الأساتذة المتعاقدون بجهة سوس ماسة، قد بدأوا مسلسل احتجاجهم ضد وزارة التربية والتكوين، أول أمس بوقفة أمام الأكاديمية الجهوية للتعليم، تلاه اعتصام ليلي بساحة الأمل تدخل الأمن لتفريقه، مما اضطرهم إلى الانتقال إلى كورنيش المدينة، حيث قضوا ليلتهم الأولى في العراء.

اعتصامات أساتذة التعاقد بمدينة أكادير، والتي تدخل في إطار برنامج احتجاجي وطني، تأتي للمطالبة بالإدماج في سلك التعليم، حيث من المنتظر أن يواصلوا اعتصاماتهم واحتجاجاتهم لمدة أسبوع، حسب ما أعلنته تنسيقيتهم، كما قد يلتحق بهم جميع الأساتذة، بعدما أعلنت النقابات الاكثر تمثيلية عن خوض إضراب لأسبوع، وهو ما ينذر بتفجر الوضع في قطاع التربية والتعليم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.