الإقتصاد والأعمال

أكادير: 22 مليون دولار أرباح المغرب من اتفاقية الصيد مع روسيا

ـ صباح أكادير

كشفت المعطيات التقنية المتعلقة بتجديد اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وروسيا، الذي جرى بأكادير بمناسبة المعرض الدولي أليوتيس، عن سماح الاتفاقية لـ 10 سفن روسية بصيد الأسماك السطحية بالسواحل الجنوبية، يتلقى المغرب عنها كمقابل مالي ما مجموعه 22 مليون دولار.

وتتيح اتفاقية التعاون في مجال الصيد البحري، التي تبلغ مدتها أربع سنوات، للسفن الروسية بالعمل في المياه المغربية في جنوب المحيط الأطلسي حتى الرأس الأبيض.

وتسمح هذه الاتفاقية، لأسطول مكون من  10 سفن صيد روسية يشتغل على متنها  327 بحارا مغربيا، بصيد الأسماك السطحية وخصوصا تلك التي تعتبر الأكثر شعبية والأرخص في الأسواق المغربية، يتصدرها السردين و”الأنشوبة”.

وتحدد الاتفاقية الحالية للسفن الروسية حصة الصيد السنوية المسموح بها للأنواع السطحية في 140 ألف طن طوال مدة الاتفاقية. وتخضع هذه الحصة تنازليا وفقا لحالة المصايد  وذلك في إطار اللجنة التقنية المختلطة.

ويتلقى المغرب كمقابل مالي ما مجموعه 22 مليون دولار، ضمنها 7 ملايين دولار سنويا تدفعها روسيا مقابل السماح لسفنها بالصيد في المياه المغربية، فيما تدفع كل سفينة رسوما سنوية بحسب الكميات التي تصطادها، وهي الرسوم التي يصل سعرها إلى أكثر من 1100 دولار للطن الواحد، في حدود 17.5% من مجموع الكمية المصطادة.

يذكر أن تجديد هذه الاتفاقية، جرى على متن السفينة الروسية “ألكساندر كوساريف” بميناء أكادير، التي قام أخنوش بزيارة لها على هامش المؤتمر رفيع المستوى حول مبادرة الحزام الأزرق، الذي انعقدت أشغاله بأكادير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.