سياسة

في دورة فبراير:غليان داخل المجلس الجماعي و المالوكي يطرد مستشارا من المعارضة

صباح أكادير:

كما كان متوقعا وبعد الاتهامات الموجهة إلى رئيس المجلس الجماعي صالح المالوكي من طرف بعض نوابه المتعلقة بالمخالفات التي ارتكبها رئيس المجلس والتي اثارت عدة ردود أفعال متباينة بين أعضاء الحزب على منصات مواقع التواصل الاجتماعي. دخل فريق المعارضة بالمجلس الجماعي لأكادير بشكل قوي على خط هذه القضية خلال دورة فبراير العادية في جلستها الثانية المنعقدة صباح اليوم الأربعاء بمركب خير الدين بأكادير.

وطالب عبد الرحيم الشكيري المستشار الجماعي عن حزب البديل رئيس المجلس الجماعي بتوضيحات عن الملفات التي قيل أنها تفوح منها رائحة الفساد وتوضيح ما يجري داخل المجلس الجماعي لأكادير للمواطنين. وهو الأمر الذي أثار غضب المالوكي ورفض التداول في هذه النقط .

رفض المالوكي أثار حفيظة الشكيري والرئيس معا اللذان دخلا في ملاسنات حادة انتهت بطرد الرئيس للشكيري من قاعة الدورة.

وبعد ان تم الرجوع الى مناقشة جدول الاعمال ومرور ما يقرب 20 دقيقة عاد الشكيلي رفقة عون قضائي لتسجبيل واقعة طرده من المجلس في محضر معاينة.

بالموازاة مع ذلك، احتشد عدد كبير من التجار والمهنيين من تجار السوق البلدي أنزا داخل قاعة الدورة احتجاجا على ما وصفوه  بــ”تماطل المجلس البلدي لأكادير والجهات المعنية واللامبالاة” التي تنهجها تجاه إعادة تهيئة السوق .وهو الأمر الذي رد عليه رئيس المجلس الجماعي بالقول” بأن اللافتات والوقفات لن توصل إلى حل”.

وعلى مستوى آخر، احتج موظف بالمجلس الجماعي على قرار توقيف راتبه الشهري لمدة 8 أشهر بدون وجه حق، محملا المسؤولية للمكتب المسير، وهو ما استدعى تدخل السلطة المحلية في شخص القائد لمحاولة تهدئة الأوضاع وتطبيق القانون بعد أن طلب من الموظف مغادرة القاعة بهدوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.