الرئيسية، حوادث

الأب و زجته المتهمان بقتل ابنهما و تقطيع جثته والاحتفاظ برأسه في الثلاجة ينهاران أمام قاضي التحقيق باكيان ويسردان أدق تفاصيل الجريمة البشعة

 

أنهى قاضي التحقيق أبحاثه مع كل من الأب وزوجته المتهمان بقتل وتقطيع جثة طفل في 6 من عمره، في جريمة صدمت الرأي العام الوطني قبل بضعة أسابيع. وقام بإحالة المحاضر على الوكيل العام بالمحكمة ذاتها لتقديم استنتاجاته قبل إحالة الملف على غرفة الجنايات الأولى لتبث فيه خلال الأيام القادمة، إذ تشير كل المعطيات أن الحكم النهائي لن يخرج عن الإعدام في حق المتهمين.

و ذكرت مصادر إعلام محلية بالعرائش تفاصيل ما دار في آخر جلسات الاستماع التفصيلي إلى كل من الأب وزوجته المتهمان بقتل وتقطيع جثة طفل في 6 من عمره، وأشارت إلى أن المتهمين اللذين اعترفا بالمنسوب إليهما أمام الضابطة القضائية، أنكرا تورطهما في جريمة القتل العمد مؤكدين أن الأمر يتعلق بحادث عرضي أفضى إلى موت الطفل، إلا أن الدلائل التي عرضها عليهما قاضي التحقيق باستئنافية طنجة سرعان ما دحضت ادعاءاتهما لينهارا أمامه ويقرا بارتكابهما الجريمة النكراء ساردين أدق تفاصيلها.

وكانت العناصر الأمنية بالعرائش قد تمكنت من حل لغز الأطراف البشرية التي عثر عليها بالمطرح العمومي في “حي المنار 3″، بالمدينة ذاتها، إذ تبين أن الأمر يتعلق بجثة طفل في السادسة من العمر، قامت زوجة أبيه بقتله وتقطيع جثته والتخلص من الأطراف.

واستنفر العثور على الأطراف البشرية عناصر الأمن التي قامت بمسح تام للمطرح العمومي، قبل أن تباشر تحقيقاتها مع عائلة الضحية، عقب اختفاء عن الأنظار منذ أيام، بعد أن غادر مؤسسته التعليمية دون أن يظهر له أثر بعد ذلك.

وبعد تفتيش منزل والد الضحية مكن من العثور على رأس الطفل وبعض الأطراف في الثلاجة، ليتم على الفور توقيف الأب وزوجته الثانية من أجل التحقيق معهما.

وبينت التحقيقات الأولية، تقول المصادر نفسها، تورط زوجة الأب في قتل الطفل “م. ع. خ”، الذي كان يقطن مع جدته بعد انفصال والديه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *