الرئيسية، طقس، مختلفات

أخصائي: ارتفاع درجة الحرارة قد يؤدي إلى الموت في هذه الحالات.

أوضح الدكتور أحمد لحلو، الأخصائي في طب الأطفال، أن الأطفال وكبار السن هم الفئات الأكثر تعرضاً لمخاطر المضاعفات الصحية نتيجة التعرض لأشعة الشمس الحارقة.

وصرّح لحلو في نشرة إخبارية على القناة الثانية، أن درجة حرارة الجسم الطبيعية تظل مستقرة طوال العام عند حوالي 37 درجة مئوية، وعندما ترتفع درجة الحرارة بشكل كبير يفرز الجسم العرق ليشعر بالبرودة بعد ذلك.

وأضاف أن دماغ الإنسان لا يتحمل ارتفاع درجة الحرارة على الإطلاق، مشيراً إلى أن الأطفال، على سبيل المثال، لا يشعرون بالراحة عندما يصابون بأمراض مثل الزكام والتهاب اللوزتين.

وأشار لحلو إلى أن الأطفال والبالغين على حد سواء قد يتعرضون لخطر الغيبوبة إذا ارتفعت درجة الحرارة بشكل كبير.

وأكد الأخصائي أن الخطر الأكبر يكمن في تعرض الجسم للجفاف الشديد، وهو ما لا يستطيع الدماغ تحمله، مما قد يؤدي إلى أزمة قلبية مميتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *