أخبار وطنية، الرئيسية

أزمة التعليم لم تنتهي، الاعلان عن خوض اعتصام مفتوح بإضراب عن الطعام أمام “وزارة بنموسى”

أعلنت التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات، عن خوض اعتصام مفتوح مع إضراب عن الطعام أمام مدرية الموارد البشرية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة وذلك ابتداء من 18 يوليوز 2024، إلى غاية صرف المستحقات المتأخرة برسم ترقيات 2022.

وأوضحت التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات، أن هذه الخطوة تأتي بعد استنفاذها لجميع الحلول الممكنة لصرف مستحقاتها المتأخرة منذ أزيد من 31 شهرا، من خلال مراسلات، زيارات، وأسئلة برلمانية كتابية، ووقفات، ومتابعات نقابية…”.

وأضافت التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات، في بيان توصلت “الأيام 24″، بنسخة منه، أن هذا الاعتصام يأتي أيضا “بعد أن اتضح جليا أن الوزارة تموه من خلال إعطاء تواريخ لا تلتزم بها إطلاقا مع استمرارها في التسويف دون نية للحل”.

وأفاد البيان، أن “الوزارة تسعى لتصريف المبالغ المرصودة لترقيات 2022 في حل ملفات أخرى دونا عن مستحقيها الحقيقيين، وذلك للمرة الثانية، بعد المرة الأولى في النصف الأول من السنة المالية 2024″، مشيرا إلى أن “التحجج بغياب السيولة المالية لم يكن إلا ذريعة واهية لتبرير تأخر صرف المستحقات خاصة بعد ضخ السيولة منذ مدة طويلة وكافية للصرف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *