أخبار وطنية، الرئيسية

محاكم المغرب: احتقان شديد

شهدت محاكم المغرب، منذ يوم أمس الثلاثاء، حالة من الشلل بسبب الإضراب الذي سيستمر إلى ما يوم غد الخميس، احتجاجاً على تعثر إخراج النظام الأساسي لموظفي هيئة كتاب الضبط رغم التوافق على التعديلات منذ أكثر من سنة. ووجد المواطنون أنفسهم محرومين من الاستفادة من الخدمات القضائية ومن متابعة قضاياهم الرائجة في جميع المحاكم والمراكز القضائية بالمملكة، فيما ينتظر أن يُسجل تأخير كبير في سير القضايا، بعدما قررت النقابات التصعيد في وجه الحكومة والوزارة بإضراب هو الثاني من نوعه خلال الشهر الحالي، بعد إضراب وطني لمدة يومين في الرابع والخامس من يوليوز الجاري.

ويأتي الإضراب الجديد في وقت تسود حالة احتقان شديد في صفوف موظفي القطاع والنقابات الممثلة لهم، بعد مصادقة الحكومة على مراسيم الزيادة العامة في أجور أغلب فئات موظفي القطاع العمومي، وعدم إدراج النظام الأساسي لموظفي القطاع في آخر مجلس حكومي انعقد في الرابع من يوليوز الحالي.

وقال النائب الثاني للكاتب العام للجامعة الوطنية لقطاع العدل التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، عبد الوهاب التجمعتي،  في تصريح صحفي إنّ “الإضراب يأتي في ظروف استثنائية بعد عدم تجاوب الحكومة مع تعديلات الجامعة الوطنية لقطاع العدل بشأن النظام الأساسي لهيئة كتابة الضبط، رغم التوافق على التعديلات منذ أكثر من سنة”. وأضاف: “بذل وزير العدل مجهودات كبيرة من أجل إقرار ما تم التوافق عليه، لكننا فوجئنا بعدم تأشير وزارة الاقتصاد والمالية لحد الآن والمماطلة في تنفيذ مطالبنا، على الرغم من أن مراجعة الأنظمة الأساسية للقطاعات كانت أيضا من بنود اتفاق رئيس الحكومة مع بعض المركزيات النقابية في نهاية إبريل/ نيسان الماضي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *