الرئيسية، مجتمع

حوض سبو.. أشغال تشييد أربعة سدود كبرى تشرف على الانتهاء.

أفادت مصادر إعلامية، اليوم الجمعة، أن أشغال وضع الرتوشات الأخيرة على عدد من المنشآت المائية تسير على قدم وساق، وذلك في أفق استقبالها أولى القطرات خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ويتعلق الأمر بأشغال تشييد 4 سدود كبرى بحوض سبو لتعبئة سعة 2 مليار متر مكعب من المياه.

ووفق معطيات وزارة التجهيز والماء، تضيف المصادر ذاتها، فإن الأشغال شارفت على الانتهاء في ثلاثة سدود كبرى، فيما تتواصل الأشغال على قدم وساق لاستكمال السد الرابع، الذي سيصبح أكبر سد يتم بناؤه على مستوى الحوض.

ويتعلق الأمر، تضيف المصادر ذاتها، بسد مداز الذي يقع بإقليم صفرو على وادي سبو، اقتربت الأشغال فيه مننسبة 99 بالمائة، بحقينة تبلغ 700 مليون متر مكعب.

وسيمكن هذا السد من سقي 30000 هكتار بسهل سايس والحماية من الفيضانات، والحد من استنزاف الطبقة المائية الجوفية لسايس.

أما سد سيدي عبو بإقليم تاونات على واد لبن، والذي تصل سعته التخزينية إلى 198 مليون م3، فقد وفاقت نسبة تقدم الأشغال به 71 بالمائة.

وبخصوص سد كدية البرنة، الواقع بإقليم سيدي قاسم على وادي ورغة، فتصل سعته التخزينية إلى 12 مليون م3. وقد بلغت نسبة تقدم أشغاله بعد تسريعها 85 بالمائة.

وسيمكن هذا السد بعد انجازه، من تزويد المناطق المجاورة ومدينتي سيدي قاسم وسيدي سليمان بالماء الصالح للشرب، بالإضافة إلى سقي الأراضي الفلاحية بالمنطقة.

أما السد الرابع، تختم ذات المصادر، فيتعلق الأمر بسد الرتبة، الذي يقع بإقليم تاونات، فإن سعته التخزينية تصل إلى مليار و90 مليون متر مكعب. وفاقت نسبة تقدم أشغاله 23 بالمائة.

وسيمكن هذا السد من تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب وسقي الأراضي المتواجدة بسافلة السد، فضلا عن إنتاج الطاقة الكهربائية والحماية من الفيضانات.

ويحظى الحوض المائي لسبو باهتمام كبير نظرا لموقعه الاستراتيجي، والدور الأساسي الذي يقوم به في تأمين التزويد بالماء الصالح للشرب لمجموعة من جهات المملكة وعدد من الأقاليم، خاصة بعد استكمال الشطر الأول من المشروع الملكي الكبير لنقل المياه بين الأحواض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *