أخبار وطنيةالرئيسية

300 شخصية بارزة مغاربة وجزائريين وبلدان المغرب الكبير تقدم عريضة ترفض قطع العلاقات بين المغرب والجزائر:شعبينا لا يكنان لبعضهما إلا الود

وقع مئات المثقفين والمناضلين من المجتمع المدني وحتى مواطنين، على عريضة مفتوحة، عبرو فيها على قلقهم بسبب “التصعيد الحاصل في العلاقات بين المغرب والجزائر”.

ومن الموقعين، الذين بلغ عددهم قرابة ال300، مغاربة وجزائريين وكذلك مهتمين من مختلف بلدان المغرب الكبير ومن أوروبا.

وجاء في العريضة “نرفض الوضع الحالي الذي قد يؤدي إلى مواجهة غير طبيعية، مواجهة لا يمكن إلا أن تكون ناكرة للتاريخ العميق لمنطقتنا وجوهرها. لذلك فالوضع الحالي يتعارض مع مصالح الشعبين ومصالح المنطقة“.

وأضافت العريضة: “نؤمن بأن شعبينا لا يكنان لبعضهما إلا الود، وأنه ليس بعزيز عليهما تجاوز هذه اللحظات العصيبة بأقل الأضرار وبأجمل الآفاق، بتعبئة طاقاتهما الخلاقة من أجل تحصين جسور الإخاء وتكثيفها”.

ويرى الموقعون على العريضة أن “رجال ونساء الدولة الحقيقيين هم من يؤسسون للتعايش والسلام والتعاون، وليس أولئك الذين ينضمون إلى سباق الكراهية والتسلح والتصعيد والدعوة للحرب“.

ودعا الموقعين كل الإرادات الحسنة في البلدين وفي الجوار للضغط من أجل وقف التصعيد والعودة إلى جادة الصواب.

واعتبرو أن الخلاف وحل المشاكل بين العقلاء  بالإنصات والتفاهم والإبداع في تطوير الحلول والميكانزمات والضوابط، وليس باستجداء أحط الغرائز العدوانية بتأليب المواطنين ضد بعضهم البعض.

وتعهد الموقعون بـ”تقديم مساهمتنا الجماعية مغاربة وجزائريين ومغاربيين وأصدقاء، لوقف التصعيد ومواجهة دعوات الكراهية، من أجل ترسيخ دعائم الأخوة و المحبة و التعاون والمساهمة في بناء المستقبل الذي نطمح إليه وبناء الغد المشترك والواعد“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى